fbpx
حوادث

اعتقال “داعشي” بفاس

نقلت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية (بسيج)، داعشيا مساء أول أمس (الأربعاء) من فاس إلى سلا للتحقيق معه حول علاقته المشبوهة بتنظيم “داعش” وقادته الميدانيين وصلته, بعناصر آخر خلية فككت قبل أيام وبتجنيد شباب للقتال في صفوف هذا التنظيم الإرهابي.
ويتعلق الأمر بمساعد تاجر، ملتح من مواليد فاس 1982، متزوج وأب لطفلين، أوقف صباحا بمكناس بناء على أبحاث وتحريات ميدانية باشرتها عناصر “بسيج” بتنسيق مع المصالح الأمنية بالعاصمتين الإسماعيلية والعلمية، ليكون أول داعشي يعتقل في عهد حبوب شرقاوي، الذي عوض زميله عبد الحق الخيام على رأس المكتب. ونقل المتهم “م. أ. ش” زوالا إلى منزله بحي النرجس بمقاطعة سايس، في إطار البحث عن أدلة مثبتة لعلاقته بهذا التنظيم، إذ فتش بدقة وسط حراسة أمنية مشددة ضربت على محيطه، حيث تجمهر عشرات المواطنين لتتبع هذه العملية، ممن صدموا بمعاينة ذلك، خاصة أنه لم تكن تظهر عليه أي تحركات مشبوهة في الحي. وأحيط البحث بسرية تامة واحتياطات استثنائية تلافيا لأي رد فعل عنيف محتمل.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى