fbpx
الرياضة

وداعا ملك الكرة

حزن في مختلف بلدان العالم وليلة بيضاء في شوارع الأرجنتين ونابولي

لم ينتظر ألبرتو فرنانديس، الرئيس الأرجنتيني، كثيرا، بعد سماع خبر وفاة دييغو مارادونا، مساء أول أمس (الأربعاء)، ليعلن الحداد في البلاد طيلة ثلاثة أيام، معتبرا إياه “أسطورة أرجنتينية حية”.
بدورهم، خرج الملايين في كل المدن الأرجنتينية ونابولي الإيطالية، فور انتشار خبر تدهور صحته، دقائق قبل إعلان وفاته، وتجمع الآلاف أمام منزله بالعاصمة بوينس أيرس، منتظرين خبرا مفرحا، لكن ما سيصدر عن محاميه وطبيبه الخاص، كان صدمة كبيرة لكل محبيه والعالم بأسره.
وتعرض مارادونا في حياته، ل 2000 نوبة قلبية، بسبب الجرعات الزائدة التي كان يتناولها من المخدرات، نجا منها كلها، لكن الأخيرة أسقطته في العاصمة الأرجنتينية، وأبت أن تمنحه فرصة جديدة.

تعاز من كل العالم

سيدخل يوم 25 نونبر، تاريخ البشرية جمعاء، بما أنه سيصبح موعدا لتخليد ذكرى رحيل “ملك الكرة”، وأعظم لاعب في تاريخ كرة القدم، “ارتقى بالأرجنتين لقمة العالم”، على حسب ما قاله الرئيس الأرجنتيني.
ولم يفوت كلاوديو تابيا، رئيس الاتحاد الأرجنتيني، الفرصة ليبكي رحيل دييغو بدوره، إذ عبر عن حزنه العميق واصفا مارادونا ب”أسطورة الأرجنتين”.
وسارع نجوم العالم لتقديم تعازيهم، إذ كانت أكثر الرسائل التي شدت الأنظار، رسالة النجم البرازيلي بيلي، إذ قال “يا له من خبر حزين. خسرت صديقا عظيما، والعالم خسر أسطورة”، مضيفا “هناك الكثير لقوله، ولكن الآن أطلب من الله أن يعطي القوة لأفراد عائلتك. ذات يوم، آمل أن نلعب كرة القدم سويا في السماء”.
وقدم مواطنه ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، بدوره التعازي، عبر رسالة قصيرة نشرها على صفحاته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، معترفا بأن مارادونا هو أفضل لاعب في التاريخ، لكنه رفض فكرة رحيله، وقال إنه سيبقى خالدا للأبد.
وأضاف ميسي أنه عاش ذكريات رائعة مع الراحل، وأنه أرسل رسالة تعزية خاصة لعائلته وأصدقائه المقربين.
بدوره، عبر البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب جوفنتوس، عن حزنه الكبير لفقدان “صديق كبير، وعبقري عظيم”، مضيفا أن “دييغو لا يقارن”.
وتابع كريستيانو، “يغادرنا باكرا ولكنه يترك إرثا لا حدود له، وفراغا لا يمكن ملؤه. لن ننساك أبدا”.
ونشر معظم لاعبي الكرة في العالم، الحاليين والقدامى رسائل تعزية، فيما بكى بعضهم على شاشات التلفاز، على غرار الهولندي رود غوليت والإيطالي خافيير زانيتي والفرنسي ميشيل بلاتيني والنجم الانجليزي السابق غاري لينيكر.
وتقدمت اتحادات قارية بالتعازي للشعب الأرجنتيني، على غرار الاتحاد الأوربي لكرة القدم “يويفا”، إذ أصدر قرارا بالوقوف دقيقة صمت في كل مباريات عصبة الأبطال أول أمس (الأربعاء).

ليلة بيضاء بالأرجنتين
عاشت الأرجنتين ليلة بيضاء، أول أمس (الأربعاء)، إذ نشرت وسائل إعلام عالمية صور محبين لمارادونا، وهم يتجمعون أمام منزله شمال العاصمة الأرجنتينية، إذ هناك من قضى الليلة هناك رافضا الرحيل.
واعتصم الكثيرون من محبي الأسطورة الأرجنتينية في شوارع مدن كثيرة، منذ دخوله للمستشفى قبل أيام، وإجرائه عملية جراحية، ومنهم من لم يترك الشارع إلى غاية ليلة أول أمس (الأربعاء)، حين سمع بخبر وفاته.
ونشرت وكالة الأنباء الفرنسية، صورا لشيوخ تابعوا حقبة مارادونا الذهبية، جالسين في الشارع العام والدموع تغالبهم، مشاركين حزنهم مع شباب كبروا مع حب دييغو، منهم من يضع صورته وشما على صدره ومنهم من يرتدي قميصه، ومنهم من حمل صوره.
وطالب محبو مارادونا بتخليد يوم 25 نونبر، ليصبح ذكرى تخلد لأسطورة الأرجنتين، وهو الأمر الذي تعمل عليه الحكومة المحلية، إذ من المقرر أن يصدر أمر بذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.

نابولي يغير اسم ملعبه
وصل حزن فقدان مارادونا لنابولي الإيطالية، التي تدين للراحل بالكثير، وهو الذي اختار الانضمام إلى فريقها في 1984 واستمر هناك إلى غاية 1991، إذ غير وجه المدينة بشكل لافت، بل اعتبر الصحافيون الإيطاليون أن مارادونا أحياها.
ولتخليد ذكرى رحيله، وما قدمه الأسطورة للنادي، قررت إدارة الفريق تغيير اسم ملعب النادي الرئيس سان باولو، ليصبح ملعب “دييغو مارادونا”، وهو الملعب الذي عاش فيه الراحل أبهى أيام مسيرته الكروية في إيطاليا، والذي منح فيه لنابولي “الشهرة والعزة”.
وذكر النادي الإيطالي في بلاغ له، أن “الجميع ينتظر بيانا حزينا، لكننا نفتقد للكلمات للتعبير عن صدمتنا برحيل الأسطورة”، مشيرا إلى أنه لن يموت في قلوب كل الإيطاليين وخاصة جماهير نابولي.
إعداد: العقيد درغام

الجامعة تتقدم بالتعازي
سارعت الجامعة الملكية لكرة القدم، إلى نشر بلاغ تعزية، بعد وفاة دييغو مارادونا.
وجاء في بلاغ التعزية، أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، أصالة عن نفسه، ونيابة عن المكتب المديري، وأسرة كرة القدم المغربية، يتقدم بخالص العزاء والمواساة لعائلة الراحل دييغو أرموندو مارادونا، أسطورة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية، الذي وافته المنية”.
وتقدمت الجامعة أيضا في بلاغها بالتعزية، إلى الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، معتبرا رحيل مارادونا صدمة هزت العالم.
وسبق لمارادونا أن وطأت قدماه ملعب الشيخ الغظف بالعيون، إذ شارك في مباراة استعراضية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، حينها حمل قميص الأسود، وهز مشاعر المغاربة أجمعين، حين اعترف بدخول حب المدينة لقلبه، واعتزازه وفخره بمغربية الصحراء.

بلق: كان صديق المغرب
قال كريم بلق، وكيل اللاعبين، وصديق دييغو مارادونا، إن النجم الأرجنتيني الراحل، كان صديق المغرب، وأحبه منذ أول زيارة.
وأضاف بلق، في تصريح هاتفي ل”الصباح” من القاهرة، “زارنا مارادونا مرتين، وشارك في المباراة الاستعراضية بالعيون، ضمن عدد من نجوم الكرة العالمية. لم يتردد في قبول الدعوة، رغم المشاكل الصحية التي كان يعانيها، بل شارك في الاحتفالات بعفوية كبيرة”.
وواصل بلق تصريحه بالقول “في المرة الثالثة التي وجهت فيها الدعوة إلى مارادونا، كان ملتزما مع فريقه، فاعتذر بلطف كبير، وتحسر كثيرا لأنه لم يتمكن من الحضور، وكان يقول إنه يكون سعيدا دائما عندما يزور المغرب. فقدنا صديقا كبيرا للمغرب ولكرة القدم المغربية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى