fbpx
وطنية

حملة أممية لمناهضة العنف ضد النساء

انطلقت أمس (الأربعاء)، الحملة العالمية لمكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي، التي تنظمها هيأة الأمم المتحدة تزامنا مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، والتي تهدف هذه السنة إلى تسليط الضوء على هشاشة النساء المتزايدة والمتفاقمة في ظل الأزمات.
وتنطلق الحملة، التي بدأ تنظيمها منذ 2008 بدعوة من الأمين العام للأمم المتحدة، تحت وسم #نكشفو_على_العنف، وتسعى إلى الكشف عن انعكاسات فيروس “كورونا” وتأثير الجائحة على النساء الأكثر هشاشة، خاصة اللواتي يتعرضن لأشكال متداخلة من التمييز واللامساواة، من نساء قرويات ومهاجرات ولاجئات وذوات الإعاقة ومسنات وأمهات عازبات ونساء مصابات بداء فقدان المناعة المكتسبة.
وبحكم الوضع الصحي بسبب انتشار الوباء، ستكون الحملة هذه السنة إعلامية ورقمية، حتى يتمكن جميع المواطنين من متابعتها وطنيا ودوليا، إذ سيتم تطوير أدوات تواصل تعليمية ومسلية من أجل التوعية، سيتم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للشركاء المؤسساتيين ومنظمات المجتمع المدني ووكالات الأمم المتحدة .كما سيتم بثها عبر قنوات الشركاء الإعلاميين من صحافة مكتوبة وإذاعة وتلفزيون، حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه.
وستنظم عملية “اللون البرتقالي” على غرار السنوات الماضية، من خلال إضاءة وتزيين مجموعة من المعالم الأثرية والبنايات البارزة باللون البرتقالي طيلة مدة الحملة، للتحسيس حول ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات، من بينها المديرية العامة للأمن الوطني والبرلمان وجسر محمد السادس المعلق ومحطة القطار الرباط أكدال ومتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، كما ستتلون وسائل النقل العمومي بجهة الرباط سلا بالبرتقالي وستبث رسائل توعوية وتحسيسية عليها لتعزيز التواصل حول هذه الحملة.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى