fbpx
أســــــرة

حجي: التدخين السلبي يقتل أكثر من كورونا

600 ألف وفاة سنويا ويؤدي لأمراض سرطانية

كشفت الدكتورة سارة حجي، طبيبة عامة، أن التدخين السلبي يقتل أكثر من فيروس كورونا، مؤكدة أن عدد الوفيات سنويا بسببه يصل إلى 600 ألف وفاة مبكرة حسب منظمة الصحة العالمية. وحذرت الدكتورة حجي من الأضرار الصحية الناتجة عن التعرض للتدخين السلبي، إذ يؤدي إلى عدة أمراض من بينها السرطانات. عن تفاصيل أكثر بشأن مخاطر التدخين السلبي وأعراضه وتأثيره على الأطفال ومحاور أخرى تتحدث الدكتورة حجي ل”الصباح” في الحوار التالي:

> ما هو التدخين السلبي؟
> التدخين السلبي هو تعرض أي إنسان غير مدخن للدخان المنبعث من سيجارة شخص آخر. ويتم استنشاق دخان سجائر الآخرين سواء داخل البيت من قبل أحد أفراد العائلة أو داخل مقر العمل أو في مقهى مثلا أو في أي مكان عمومي.
ويعد التدخين السلبي مضرا للصحة، خاصة أن الدخان الذي يتم استنشاقه يحتوي على 4 آلاف من المكونات المضرة، من بينها 40 مكونا تعد أكثر خطورة وتأتي في مقدمتها مادتا “النيكوتين” و”المنو أوكسيد الكاربون”.
 
> هل له مضاعفات؟
> يعتبر الشخص الذي يتعرض للتدخين السلبي بمثابة مدخن غير مباشر للسجائر، ورغم أنه لا يشعر بذلك، لكن مع مرور الوقت تبدأ مجموعة من الأعراض بالظهور مثل حكة في الأنف وألم في الحنجرة والصدر والسعال وألم في الرأس والقيء والشعور بدوران وآلام في الأمعاء، إلى جانب أنواع كثيرة من الحساسية تحدثها المكونات المضرة للسيجارة.
 
> لا يبالي بعض الآباء بالتدخين في حضور أطفالهم، فما خطورة ذلك؟
> للأسف، هناك بعض الآباء الذين يلحقون ضررا بأنفسهم بالتدخين، كما يعرضون من حولهم إلى ذلك وخاصة أطفالهم الذين يستنشقون يوميا دخان السجائر ولعدة مرات سواء داخل المنزل أو على متن السيارة. ويعد الأطفال أكثر تضررا من التدخين السلبي لأن مناعتهم تكون ضعيفة جدا وجسمهم مازال في طور النمو.
ويكون الأطفال عرضة لعدة أمراض على المدى القصير والمتوسط والبعيد، ومن بينها أمراض الحساسية والربو والسرطانات وتشنج القصبة الهوائية، كما أنهم لا يكتسبون نموا كاملا ومناعة كافية.
 
> ماذا عن تأثيره على الحوامل؟
> يعتبر التدخين السلبي مضرا للحامل، إذ يمكن أن يؤدي بها إلى الإجهاض، كما يكون له تأثير على الجنين، الذي يولد بمشاكل صحية تظهر على المدى القصير والبعيد، منها نوبات الصرع.
 
> هل هناك أرقام بشأن عدد الوفيات الناتجة عن التدخين؟
> أكدت منظمة الصحة العالمية، أن التدخين يؤدي إلى تسجيل 600 ألف وفاة مبكرة سنويا، كما تشكل النساء نسبة 64 في المائة منها رغم أن الرجال يدخنون أكثر منهن.
وحسب منظمة الصحة العالمية، فإنه في منطقة دول حوض البحر الأبيض المتوسط يعتبر ما بين 36 في المائة إلى 40، من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 سنة و15، عرضة للتدخين السلبي داخل منازلهم، كما أن 50 في المائة فقط من المدارس التي تمنع التدخين داخلها من قبل أطرها وطلبتها المراهقين.
 
> أين تتجلى تأثيرات التدخين؟
> يؤدي التدخين السلبي إلى خطر الإصابة بمرض السرطان خاصة الرئة والحنجرة، وأود أن أشير إلى أن التدخين يعتبر من بين أبرز أسباب كل أنواع السرطانات.
 أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى