fbpx
الرياضة

المريني: سننافس على الرتب الأولى

مدرب شباب خنيفرة قال إن علاقته بالفريق تمتد لـ 25 سنة

قال يوسف المريني، مدرب شباب أطلس خنيفرة، إن عودته إلى تدريب الفريق الخنيفري للمرة الثالثة في مشواره التدريبي، راجعة للعلاقة الطيبة التي تربطه بجميع مكونات المدينة. وأضاف المريني في حوار مع «الصباح»، أنه يسعى للمنافسة على الرتب الأولى، ولم لا اللعب على الصعود. وأوضح المريني أنه سعيد بما حققه في مسيرته التدريبية، وأنه كان سببا في كشف مواهب كثيرة وتطويرها في البطولة.في ما يلي نص الحوار:

كيف أتت فكرة عودتك لشباب أطلس خنيفرة ؟
تربطني علاقة قديمة مع فعاليات المدينة، من مكتب مسير ومنخرطين وجمهور، استمرت لأزيد من 25 سنة، وهناك ذكريات جميلة تجمعنا منذ 1995.
ولما تم الاتصال بي من المسؤولين، لم أتردد للعودة للإشراف على الفريق للمرة الثالثة في مشواري التدريبي، حيث أعتبر نفسي واحدا من الأسر الرياضية الخنيفرية. وقعت عقدا يمتد لموسم واحد قابل للتجديد.

هل جلبت معك طاقمك التقني ؟
اخترت عبد الغني العثماني مساعدا لي، والذي سبق له الاشتغال مع شباب أطلس خنيفرة في القسم الأول، ويملك خبرة كبيرة، إضافة إلى مدرب الحراس خليل نكونو، واحتفظت بعبد العزيز مستضيف معدا بدنيا، والذي يعتبر واحدا من أهم الكفاءات الخنيفرية في مجال الإعداد البدني.

ماذا تغير بالفريق مقارنة بالمرة السابقة ؟
وجــــــــدت حماسا كبيرا وتفاؤلا من قبل المسؤولين عن المدينة، مقارنة مع الموسم ما قبل الماضي. الجميع يرغب في إعادة الفريق إلى توهجه.

كيف وجدت التركيبة البشرية للفريق ؟
أفضل بكثير من المرة السابقة، على الأقل وجدت 14 لاعبا من اللاعبين المستمرة عقودهم لموسم إضافي، وهو أمر إيجابي، سيساعدنا على تكوين فريق تنافسي على أعلى مستوى.

ماذا عن برنامجك الإعدادي؟
نشتغل باستمرار، وفق برنامج محدد. بدأنا تحضيراتنا متأخرة، وسنتدارك الموقف لتكوين فريق في المستوى.

ما هي أهدافك مع الفريق ؟
أهداف مشتركة بين جميع مكونات الفريق، من أجل اللعب على المراكز المتقدمة. خنيفرة كان بالأمس ضمن فرق القسم الأول، ومن حقه أن يطمح للعودة من جديد. لو توفرت لدينا أبسط الظروف سننافس على الصعود، بما أنه هدف المدينة.

ما رأيك بخصوص استئناف البطولة في ظل انتشار الوباء ؟
ليس لدينا خيار آخر. اللاعبون لديهم مناعة قوية، ويلتزمون بكل التدابير الوقائية. أعتقد أن كرة القدم كانت الرابح الأكبر من هذا القرار.

ماذا عن غياب الجماهير عن المباريات ؟
حضور الجمهور يضفي قيمة كبيرة للمباريات، ويضع الضغط على اللاعبين من أجل تقديم مستوى جيد. يجب علينا التعامل مع الوضع الحالي، إلى حين انجلاء الوباء.

كيف تقيم مسيرتك التدريبية ؟
بالنسبة إلي حققت الكثير. نجحت في الصعود مع مجموعة من الفرق، ولعب أدوار مهمة، وأنقذت فرقا أخرى من النزول إلى القسم الثاني. الربح الكبير هو أنني ساهمت في تطوير الكثير من المواهب، التي تألقت على أعلى مستوى.
أجرى الحوار: خالد المعمري (خنيفرة)

في سطور
الاسم الكامل : يوسف المريني
تاريخ ومكان الميلاد: 1962 بسلا
حاصل على دبلوم تدريب “ألف برو”
أستاذ بمعهد مولاي رشيد
الفرق التي دربها: شباب أطلس خنيفرة والاتحاد الزموري للخميسات وجمعية سلا والمغرب التطواني والفتح الرياضي وأولمبيك خريبكة والنادي القنيطري وأولمبيك آسفي ونهضة بركان وشباب المسيرة والاتحاد البيضاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى