fbpx
الرياضة

منشورات للضغط على إدارة الجيش

صور مسؤولين في شوارع الرباط للتنديد بوضعية الفريق والجمهور يطالب بالمحاسبة
مازال الجمهور يواصل الضغط على إدارة الجيش الملكي، من خلال نشر صور مسؤولين وإداريين بشوارع الرباط، للتنديد بفشلهم في إعادة الفريق العسكري إلى سكة الانتصارات.
وقام مناصرو الجيش الملكي بتوزيع منشورات تتضمن أسماء العديد من المسؤولين والإداريين، من أجل الضغط أكثر عليهم ودفعهم إلى الاستقالة، كما هددوا بالتصعيد، في حال عدم الاستجابة إلى مطالبهم.
وأكد فصيل “إلترا عسكري”، المساند للجيش الملكي، أن عملية توزيع المنشورات تأتي في سياق توعية الشارع الرياضي بقضيته، مستغربا في الوقت ذاته عن سبب وجود مدنيين، دون أن يقدموا الإضافة المطلوبة.
وقال الفصيل نفسه في بلاغ عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إن وجود ما أسماهم “أبواقا”، مجرد وهم وتكتيك هدفه التلاعب بمشاعر الجماهير العسكرية، مضيفا “إن مشروعنا، الذي وضع أساسه بصدق وغيرة على الاسم والشعار يتحدد في رحيل جميع الأسماء دون استثناء، وعندها لكل مقام مقال”.
وشجب “إلترا عسكري”، بالتضييق والقمع في حق مجموعته أثناء توزيع المنشورات، واعتقل إثرها بعض الأفراد، مضيفا أنه سينشر تصاميم المنشورات للجمهور العسكري، من أجل إشراكه في هذه الحملة.
وتساءل الجمهور العسكري عن المعايير المعتمدة في الانتدابات ومن يقف وراءها، سيما أنها أثبتت فشلها في السنوات الأخيرة من خلال الاعتماد على لاعبين لم يقدموا الإضافة النوعية.
واستنكر الجمهور التكتم الذي يلف عملية التعاقدات واقتصار الأمر على وكيل معين، دون الانفتاح على باقي الوسطاء، الذين يمكن أن يفيدوا الفريق في تعزيزاته، مطالبا في الوقت ذاته بوضع حد لهذا التسيب، على حد تعبيره “نريد المحاسبة عن سنوات الفشل”.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى