fbpx
وطنية

احتجاج على الإقصاء من اجتياز مباريات

احتج آلاف الشباب على إقصائهم من اجتياز مباريات تهم أطر الأكاديميات، والخاصة بالأساتذة، وملحقي الاقتصاد والإدارة، والملحقين التربويين، والملحقين الاجتماعيين، والمقدرة مناصبهم بنحو 19 ألف منصب، على صعيد كل الجهات، معتبرين أن الموقع الإلكتروني لا يستجيب لتسجيلهم بإرسال المرفقات المطلوبة.

وقال محتجون لـ «الصباح» إن وزارة التربية وضعت موقعا إلكترونيا لا يستجيب للمعايير الوطنية والدولية في قبول ملفات الترشيح.

ومن المحتجين من ذرف الدموع لأنه حرم من اجتياز مباراة يعتقد أنه مؤهل للنجاح فيها، والخروج من وضع اجتماعي مترد. وكتب آخرون تعاليق على الموقع الإلكتروني، أنهم وجدوا صعوبات، وتعبوا من إعادة التسجيل دون جدوى، إذ رد عليهم مسؤولو الموقع برسالة مثيرة، وهي «حدث خطأ أثناء تنفيذ هذه العملية، ترجى إعادة المحاولة لاحقا»، وكرر بعضهم المحاولة عشرة أيام ليلا ونهارا، دون جدوى. واعتبر المحتجون أن وزارة التربية الوطنية مطالبة بتسهيل مأمورية ولوج الموقع لكل الراغبين الذين استوفوا الشروط، إذ بعد فرز الملفات، يتم الاعتذار بحجة غياب وثيقة مطلوبة.

ويعول بعضهم على العمل في الوظيفة العمومية، ومغادرة القطاع الخاص لأنهم مهددون في أي لحظة بالطرد، أو إغلاق المقاولة، ومنهم من يعاني جراء رفض رب العمل منحه حقوقه القانونية، مثل التصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وتأمين التغطية الصحية، لأن الحكومة عجزت عن فرض القانون على أرباب العمل.

والتمس آخرون تغيير موعد إجراء المباريات، من الأربعاء المقبل، إلى نهاية الأسبوع، لأن أرباب العمل بالقطاع الخاص يرفضون منح العاملين رخصة اجتياز المباريات، ما أثاره العديد منهم، مستغربين تغيير سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية موعد إجراء الامتحانات من نهاية الأسبوع (السبت والأحد) إلى الأربعاء، في سابقة في تاريخ الحكومات، لحرمان آلاف آخرين من البحث عن حظ يقيهم شر تعسف أرباب العمل الذين يرفضون تطبيق القانون.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى