fbpx
حوادث

اللصوصية والقتل يسقطان انتخابات العدول

رئيس محكمة أحال تقريرا يؤكد تبادل عبارات التهديد بالتصفية الجسدية

أصدرت المحكمة الإدارية بالرباط، الخميس الماضي، قرارا يقضي بإلغاء نتائج انتخابات رئاسة المجلس الجهوي للعدول بالدائرة الاستئنافية الرباط، التي جرت في 11 أكتوبر الماضي، بعدما تسببت واقعة توبيخ الرئيس المنتخب واثنين من زملائه وهما عضوان بالمكتب التنفيذي، في إسقاط العملية الانتخابية، إثر اتهامات في ما بينهم بـ «اللصوصية والقتل»، ما دفع عدلا رابعا إلى الطعن في هذه الانتخابات، استنادا إلى متابعة الوكيل العام للملك وقرار الهيأة المنظمة، بسبب تبادل هذه الاتهامات التي وصلت حد التهديد بـ «التصفية الجسدية» بين العدول داخل مقر محكمة قضاء الأسرة، وأمام أعين المتقاضين والموظفين بالمحكمة.

وفي تفاصيل النازلة، أنجز رئيس محكمة قضاء الأسرة الذي يشتغل قاضيا للتوثيق، تقريرا أحاله على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أكد من خلاله أنه عاين ثلاثة عدول يتبادلون السب والقذف على مرأى ومسمع من المتقاضين والموظفين داخل مقر المحكمة، ولما حاول التدخل لاحتواء الموقف بين الأطراف الثلاثة سمع اتهامات خطيرة حول مسائل تهم اختلاسات مالية وكيفية تسيير العمل داخل المكتب الجهوي للعدول بالدائرة الاستئنافية بالرباط، وبدؤوا يتلفظون بعبارات لا تليق ولا تشرف خطة العدالة، ما اضطره إلى مراسلة الوكيل العام للملك، الذي قرر فتح تحقيق في الموضوع.

وأثناء الاستماع إلى العدل الأول من قبل الوكيل العام للملك، أكد أن ما جاء في كتاب لقاضي التوثيق صحيح، إذ اتهمه العدلان الآخران بأنه «لص» عن طريق عدم أداء قيمة «الدمغة المالية» لفائدة المجلس، فرد على زميليه «أنتما اللصان»، لكن أحدهما هدد العدل الأول بعبارة «سوف أقتلك»، والتمس الوكيل العام للملك بالحكم على العدول وفقا للإخلالات المنسوبة إليهم، وصلت حد عقوبة التوبيخ.
ورغم صدور قرار التوبيخ في حق العدول الثلاثة، إلا أن أحدهم ترشح الشهر الماضي لانتخابات رئاسة المكتب الجهوي للعدول بالدائرة القضائية بالرباط، قبل أن يطعن أحد المرشحين في صفته، متهما إياه بانتحال هذه الصفة، وأطاح قرار المحكمة الإدارية بالرئيس الفائز، استنادا إلى العقوبة الناتجة عن متابعة الوكيل العام للملك.

واعتبرت المحكمة أن صدور قرار التوبيخ، لا يجيز لأحد أعضاء المكتب التنفيذي تسيير شؤون المجلس الجهوي للعدول، ما استوجب بطلان العملية الانتخابية، التي ستعاد في الأسابيع المقبلة.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى