fbpx
الرياضة

الفيروس يقسم منتخب القوى

بدأ الإعداد للأولمبياد والسلطات فرضت على الجامعة تقسيمه إلى مجموعتين
دخل 40 عداء بالمنتخب الوطني المغربي بألعاب القوى، في تجمع إعدادي مفتوح بالمعهد الوطني بالرباط والاكاديمية الدولية بإفران، استعدادا للاستحقاقات الدولية والقارية المقبلة.
وعلمت «الصباح»، أن جامعة القوى اضطرت إلى تقسيم 40 عداء إلى مجموعتين، استجابة للبروتوكول الصحي المعمول به بالمملكة، للحد من انتشار فيروس «كورونا»، وبناء على ترخيص من وزارة الداخلية، إذ يدخل 20 عداء بمعهد الرباط، ومثلهم بأكاديمية إفران الدولية.
ويضم المنتخب الوطني جميع التخصصات، التي تعول عليها الإدارة التقنية الوطنية، لتحقيق نتائج جيدة في الاستحقاقات الرياضية المقبلة، في مقدمتها الألعاب الأولمبية وبطولة العالم للعدو الريفي وبطولة العالم داخل القاعة وبطولة إفريقيا وبطولة العالم للشباب.
ويشارك في التجمع الإعدادي العداؤون الذين تمكنوا من تحقيق الحد الأدنى للمشاركة في الألعاب الأولمبية، إضافة إلى العدائين القريبين من تحقيقه، إضافة إلى مجموعة من عدائي منتخب الأمل، المنتظر أن يسجلوا أرقاما جيدة الموسم الرياضي الجاري.
ويتقدم عبد العاطي إيكيدير وسفيان بقالي، عدائي المنتخب الوطني المشاركين في التجمع المذكور، في الوقت الذي ينتظر التحاق مجموعة من العدائين، بعد إجراء الفحوص المخبرية للكشف عن فيروس «كورونا»، بالنظر إلى التعقيدات التي يواجهها بعضهم، في حجز موعد لإجراء الاختبار.
واضطرت الإدارة التقنية الوطنية إلى وضع لائحة احتياطية تضم أزيد من 20 عداء، لإلحاقهم بالمنتخب الوطني، في حال توصلت جامعة ألعاب القوى بترخيص من السلطات، برفع عدد العدائين الذين بإمكانهم ولوج المعهد الوطني بالرباط وأكاديمية محمد السادس بإفران.
وفتحت الإدارة التقنية الباب أمام العديد من العدائين الشباب للمشاركة في التجمع الإعدادي المذكور، بغية منحهم فرصة تطوير مستواهم التقني والبدني، في أفق البحث عن مقعد في الألعاب الأولمبية المقبلة، والمشاركة في الاستحقاقات الدولية والقارية المبرمجة في 2021.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى