fbpx
الرياضة

خاليلوزيتش: نعاني ظروفا قاسية

الأسود يشدون الرحال إلى دوالا غدا ويكتفون بحصة واحدة في الكامرون

قال وحيد خاليلوزيتش، الناخب الوطني، إن المنتخب الوطني لم يتمم عمله بعد، من أجل تجاوز المشاكل، التي يعانيها، قبل أي معسكر تدريبي.
وأضاف خاليلوزيتش في تصريحات صحافية، أن المنتخب الوطني يجد صعوبة في الاستفادة من كافة اللاعبين، بالنظر إلى القيود المفروضة عليهم من قبل أنديتهم الأوربية، جراء الانتشار المتزايد لفيروس كورونا المستجد، ناهيك عن غياب الجمهور والأجواء الحماسية المعهودة.
وأكد الناخب الوطني أنه طلب من اللاعبين عدم الاستهانة بمنتخب إفريقيا الوسطى، وأن يكونوا أكثر متحمسين ومنضبطين، من أجل تحقيق الفوز.
ودعا خاليلوزيتش إلى عدم الاستهانة بالمنافس، عندما يحل عليه المنتخب الوطني، ضيفا بدوالا الكامرونية، لحساب الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا بالكامرون 2022، وتابع “لم نعتد على مثل هذه الظروف الاستثنائية والصعبة، بسبب الجائحة، إضافة إلى إكراهات الغيابات الاضطرارية، لهذا طلبت من اللاعبين التركيز أكثر من أجل انتزاع ثلاث نقاط”.
وطالب خاليلوزيتش اللاعبين بالتحلي بروح الانتصار، من أجل الاقتراب أكثر من التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا 2022، خصوصا أن المنتخب الوطني مقبل على توقف دولي إلى غاية مارس المقبل، وزاد “إن الفوز على منتخب إفريقيا الوسطى الثلاثاء المقبل سيمنحنا ثقة أكبر من أجل التأهل والرقي بمستوانا”.
من ناحية ثانية، كشف خاليلوزيتش عن البرنامج الإعدادي لمباراة إفريقيا الوسطى الثلاثاء المقبل بدوالا الكامرونية، محدثا بعض التغييرات الطفيفة عليه، حتى يكون الأسود في قمة الجاهزية.
ويعود المنتخب الوطني إلى مركز محمد السادس في الرباط اليوم (السبت)، من أجل مواصلة استعداداته للإياب، إذ يخوض اللاعبون، الذين شاركوا في مباراة أمس (الجمعة)، حصة لإزالة العياء، في الوقت الذي يجري باقي اللاعبين تمارين عادية.
وأكد خاليلوزيتش أن الأسود سيخوضون ثاني حصة إعدادية لمباراة الثلاثاء المقبل، غدا (الأحد)، قبل شد الرحال نحو الكامرون مساء اليوم نفسه، عبر رحلة خاصة مباشرة إلى دوالا.
وأضاف خاليلوزيتش أنه برمج حصة واحدة فقط بالكامرون، ستجرى بعد غد (الاثنين) على ملعب المباراة، من أجل التعرف على أرضيته، ووضع اللمسات الأخيرة، قبل الدخول في مرحلة التركيز النهائية التي تسبق المباراة.
وأكد مدرب المنتخب الوطني أن لاعبين يعانيان الإصابة، ويتعلق الأمر بيوسف النصيري، مهاجم إشبيلية الإسباني، وسليم أملاح، لاعب ستاندار دو لييج البلجيكي، مشيرا إلى أن لاعبين آخرين يشكوان المرض، ويتعلق الأمر بنايف أكرد وسامي ماي، بعد شعورهما بمغص في البطن.
وفرضت الإجراءات الجديدة للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم على المنتخب الوطني الاستفادة من جميع لاعبيه، بعد أن سمح لباقي المنتخبات اعتماد 12 لاعبا في دكة الاحتياط، وهو الإجراء المعتمد في نهائيات كاس العالم، غير أن سبب تطبيق «كاف» له، يعود إلى رغبتها في عدم تأجيل أي مباراة، نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.
وقرر خاليلوزيتش وجامعة الكرة أن تضم بعثة المنتخب الوطني إلى دوالا جميع اللاعبين، على سبيل الاحتياط، بمن فيهم النصيري وأملاح المصابان، إذ من المنتظر إشراكهما في حال تعافيهما من الإصابة.
عيسى الكامحي وصلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى