fbpx
حوادث

انتحال صفة طبيب لاغتصاب ممرضة

المشتبه فيه استدرج متزوجة قدمت إلى المستشفى لإجراء فحص كورونا وحاول هتك عرضها داخل إحدى قاعاته

أحالت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس، أخيرا، ثلاثينيا من ذوي السوابق القضائية، يشتبه تورطه في قضية تتعلق بانتحال صفة طبيب داخل مستشفى عمومي، ومحاولة هتك عرض متزوجة بالعنف.
وتعود تفاصيل القضية، حسب مصادر «الصباح»، عندما توجهت ممرضة، رفقة زوجها، أخيرا، إلى مستشفى محمد الخامس بمكناس، قصد إجراء اختبار الكشف عن الفيروس التاجي، ليطلب منها حارس الأمن الخاص، الذي تقمص حينها دور إطار صحي في قسم المستعجلات، التوجه إلى مكتب الطبيب المختص بالطابق الثالث، حيث ستخضع للفحص الطبي المزعوم.
وتابعت المصادر أن الضحية، التي تشتغل في أحد المراكز الصحية بآزرو، فطنت إلى الحيلة التي لجأ إليها الطبيب المزيف، حينما وجدت نفسها معه في قاعة فارغة، فحاولت الفرار منه عدة مرات لكنه كان يمسك بها ويجرها من البهو نحو القاعة بالقوة، مؤكدة محاولته الاعتداء عليها جنسيا، لولا صراخها طلبا للإغاثة، وهو الأمر الذي أربكه ومكنها من الهرب نحو زوجها، الذي كان في انتظارها بالطابق السفلي للمستشفى المذكور.
وفي السياق ذاته، أكدت الممرضة المجازة في تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، كشفت من خلالها تعرضها لمحاولة الاغتصاب، من قبل حارس الأمن المذكور، (أكدت) إصرارها على متابعة المشتبه فيه وكشف القضية، وهو الأمر الذي تفاعلت معه مصالح الأمن، رغم عدم تقدم الضحية بأي شكاية في الموضوع، قبل أن تمكن التحريات من تحديد هويتها وهوية المشتبه فيه وإيقافه.
وأظهرت المعطيات الأولية للبحث، أن المشتبه فيه الذي عمل سابقا حارسا للأمن الخاص بالمستشفى المذكور، متزوج يبلغ من العمر 39 سنة وأب لطفلين، قام بانتحال صفة ينظمها القانون، ومحاولة هتك عرض متزوجة بالعنف، إذ جرى الاحتفاظ به تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، قبل إحالته على أنظار العدالة.
من جهتها، اعتبرت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية الواقعة «تعبيرا صريحا يؤكد انهيار المستشفيات العمومية بالرغم من الجهود المبذولة، من أجل إنقاذ واستدراك الوضعية السيئة التي أضحى عليها القطاع الصحي بمختلف مدن وأقاليم المملكة»، مطالبة وزير الصحة بـ»الوقوف على حيثيات وملابسات هذا الحادث الخطير، مع اتخاذ كافة الإجراءات الصارمة والقرارات اللازمة، من خلال تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة». ودعت الجمعية في بلاغ لها، توصلت «الصباح» بنسخة منه، إلى ضرورة التفاعل السريع والجدي مع كافة القضايا، التي تساهم في الإساءة إلى المنظومة الصحية ومؤسساتها بمختلف أقاليم وجهات المملكة، خاصة منها البؤر السوداء، كما أعلنت تضامنها اللامشروط مع الممرضة ضحية محاولة الاغتصاب.

يسرى عويفي وحميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى