fbpx
حوادث

خياط ينحر صديقه بسبب 600 درهم

اهتز حي مولاي رشيد بالبيضاء، منتصف ليلة أول أمس (الأحد)، على وقع جريمة قتل بشعة، بعد أن ذبح شاب صديقه ومثل بجثته بطريقة بشعة بسبب خلاف حول مبلغ مالي.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المتهم بعد قتله الضحية، فر إلى وسط المدينة، وبعد تردد، قدم نفسه إلى دائرة أمنية، إذ اعترف لمسؤوليها بتورطه في جريمة قتل، ليتم إشعار مصالح أمن مولاي رشيد بالأمر، وتسليمه لها لتعميق البحث معه حول دوافع الجريمة البشعة.
وأكدت مصادر “الصباح” أن المتهم (31 سنة) والضحية (27 سنة)، يحترفان مهنة الخياطة، ويكتريان غرفة بمنزل بالمجموعة 3 بحي مولاي رشيد منذ فترة مع أشخاص آخرين يتحدرون من بلدتهم بشمال المغرب، قبل أن تتوتر علاقتهما، بعد أن اكتشف الضحية اختفاء 600 درهم، واتهم زميله المتهم بالاستيلاء عليها في غفلة منه.
ولاحت بوادر الجريمة منذ صباح أول أمس (الأحد)، عندما واجه الضحية المتهم بسرقة ماله، فدخل الطرفان في عراك، دفع الجيران إلى التدخل لاحتوائه خوفا من أن يتطور إلى ما لا تحمد عقباه. وفي الوقت الذي اعتقد الجميع أن الخلاف بين الطرفين طوي نهائيا، احتسى المتهم الخمر، وفي حدود منتصف الليل، توجه إلى الغرفة التي يكتريها رفقة الضحية، وهو في حالة غير طبيعية، ليدخل معه في مواجهة عنيفة استعملت فيها أسلحة بيضاء، دفعت مقيما بغرفة مجاورة إلى الخروج للشارع والاستنجاد بالجيران للتدخل خوفا من أن تنتهي بجريمة قتل.
ووجه المتهم طعنات خطيرة إلى الضحية، خصوصا في بطنه وذراعه، ولما سقط على الأرض، شل حركته، وذبحه بدم بارد رغم صراخه واستغاثته بالجيران لإنقاذ حياته، قبل أن يمثل بجثته ويغادر الحي صوب وسط المدينة، ويسلم نفسه لمصالح الأمن.
وأشعرت مصالح أمن مولاي رشيد باعتراف المتهم بجريمته، لتنتقل عناصرها إلى مسرح الجريمة وتعثر على الضحية جثة، وقد مثل بها المتهم، ليتم نقلها بتعليمات من النيابة العامة إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها.

م . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى