fbpx
أخبار 24/24

مواجهات عنيفة بإيطاليا بسبب تدابير الحد من كورونا

اندلعت صدامات جديدة السبت في العاصمة الإيطالية، بين الشرطة ومتظاهرين خرجوا احتجاجا على التدابير التي أقرتها الحكومة لمواجهة ارتفاع مقلق في عدد الإصابات بكوفيد-19، غداة احتجاجات مشابهة في فلورنسا.

وخرجت تظاهرات تخللتها صدامات وأعمال عنف هذا الأسبوعن في روما وميلانو ونابولي وتورينو ضد هذه التدابير كذلك.

ومساء السبت، تحول تجمع في ساحة كامبو دي فيوري الشهيرة في روما، إلى أعمال عنف، عندما ألقى بعض المتظاهرين الزجاجات والمفرقعات النارية على الشرطة، التي قامت بتفريقهم مرتدية زي مكافحة الشغب. وانتهى التجمع الآخر في روما بنفس الطريقة.

ويأتي ذلك غداة توقيف نحو عشرين شخصا خلال تظاهرة غير مصرح لها، شارك فيها نحو مئتي شخص. وألقى بعض المتظاهرين زجاجات حارقة وقوارير وحجارة، وقلبوا حاويات القمامة وحطموا كاميرات مراقبة.

وكتب رئيس بلدية فلورنسا داريو نارديلا في منشور على فيسبوك، صباح السبت، “أمضينا ليلة سريالية، مروعة ومؤلمة في فلورنسا”.

وأضاف “هذه ليست الطريقة التي نعبر بها عن مظالمنا، وليست هذه هي الطريقة التي نعبر بها عن معاناتنا. إنه فقط العنف لأجل العنف الذي لا مبرر له”.

واعتبر الأمين العام لاتحاد شرطة فلورنسا ريكاردو فيكوتزي أن مثيري الشغب “جانحون” لا يمثلون أولئك الذين أرادوا التظاهر بشكل قانوني.

ورأت وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشيانا لامورغيسي في تصريح لصحيفة “إيل فوغليو” أن تدهور الوضع في فلورنسا، وفي مدن إيطالية أخرى، ناجم عن “المتطرفين العنيفين الذين يحاولون استغلال السأم الاجتماعي والاقتصادي في هذه الأوقات الصعبة”.

وأوضحت أن هؤلاء هم في الأساس شباب لهم ماض إجرامي، وأن هم مثيرو شغب ونشطاء يمينيون متطرفون “يسعون لاستغلال التظاهرات المشروعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى