fbpx
الأولى

دستور الجزائر الجديد يقسم البلاد

عشية الاستفتاء على تعديل الدستور الذي من المفترض أن يلبي مطالبهم، انقسم سكان حي باب الواد الشعبي معقل الحراك، في العاصمة الجزائرية، بين مؤيد ومعارض لاقتراحات الرئيس عبد المجيد تبون.

ورأى رشيد بركاني المتقاعد من شركة النقل العامة، انه “لم يعد هناك أفق أو أمل. طرد الشارع (الرئيس السابق) عبد العزيز بوتفليقة من السلطة لكن البعض يريد ركوب موجة الحراك للإبقاء على الوضع الراهن”.

ويطالب الحراك، الانتفاضة الشعبية السلمية غير المسبوقة التي لا قيادة حقيقية لها، منذ فبراير 2019 بتغيير جذري في “النظام” الحاكم منذ الاستقلال في 1962. ولم يتحق ق ذلك حتى الآن وإن تمكن بضغطه المستمر من دفع بوتفليقة إلى الاستقالة بعد عشرين عاما في الحكم.

والجزائريون مدعوون إلى التصويت في الأول من نونبر على دستور جديد يفترض أن يؤسس لـ”جزائر جديدة” ويستجيب لتطلعات “الحراكين”.

ولكن بالنسبة لبركاني “تم تحويل مطالب الحراك وتم الزج بالكثير من الجزائريين الذين نزلوا إلى الشوارع في السجن”.

تحت ظل نخلة في حديقة عامة جلس سعيد مع أصدقائه للعب الدومينو. وأكد على الفور وبشكل مباشر أنه قد حسم بالفعل اختياره. وقال غاضبا “سعر كيلوغرام السردين يقترب من 800 دينار (حوالى 4 أورو) ويريدون منا أن نذهب ونصو ت؟!”.

وكان السردين هذا السمك الموجود بكثرة في البحر المتوسط، طبق الفقراء لكنه أصبح سلعة غالية لا يمكن لأصحاب الأجور الصغيرة الحصول عليه.

وتابع سعيد “البلد في حالة يرثى لها والناس يجرؤون على التحدث إلينا عن “جزائر جديدة”. ابني البالغ من العمر 32 عاما لا يزال يعيش معي تحت سقف واحد في شقة ضيقة من غرفتين”.

وحتى هذا السكن لم تمنحه الدولة له إلا بعد الفيضانات القاتلة (800 قتيل) التي أغرقت الحي في 10 نونبر 2001.

ويراهن علي الذي كان يرتدي وشاحا بألوان نادي مولودية الجزائر المحبوب في باب الواد، على عزوف الناخبين عن المشاركة في الاستفتاء. وهو يتوقع أن “تصوت قلة من الناس لأن هذا الاقتراع لن يأتي بأي جديد”.

والتعديل الدستوري الذي أراده الرئيس عبد المجيد تبون، يطرح سلسلة من الحقوق والحريات مع الحفاظ على أساسيات النظام الرئاسي.

وتساءل مرزاق بمرارة “هل هذه هي الجزائر الجديدة؟” مشيرا إلى امرأة تنام على مقعد ومغطاة بملاءة بلاستيكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى