fbpx
الرياضة

بروتوكول جديد للبطولة

تحليلات كل أسبوعين وتحميل مسؤولية الحجر الفندقي للأندية والمباريات الودية دون مراقبين

خففت جامعة كرة القدم درجة مراقبتها للأندية، في إطار البروتوكول الذي ستعتمده للموسم الكروي المقبل 2020 – 2021.
وقالت مصادر مطلعة إن الجامعة استفادت من تجربة الموسم الحالي، خصوصا في ما يتعلق بالتحليلات، والحجر الفندقي، والتنقلات بين المدن، والتنسيق مع السلطات، والتأجيلات.
وحسب المصادر نفسها، فإن الأندية ستكون ملزمة بإجراء التحليلات، وانتظار نتائجها، قبل الشروع في التداريب، بعد أي عطلة، على أن تجري بعد ذلك تحليلات قبل أول مباراة رسمية، ثم تواصل الوتيرة بواقع تحليلة كل أسبوعين، عوض تحليلة قبل كل مباراة.
وسيكون لزاما على الأندية إبعاد أي حالة إيجابية، على أساس إجراء تحليلات ثانية للمجموعة، قبل استئناف التداريب بشكل عاد.
وتركت الجامعة للأندية حرية تدبير الحجر الفندقي، ما يعني أن الفرق ستتحمل مسؤوليتها، في حال إصابة لاعبيها، وعدم تمكنهم من المشاركة في المباريات.
وحددت الجامعة، في وقت سابق، سبع حالات حدا أدنى لحالات الإصابة في كل فريق، مقابل تأجيل مباراته.
وتهدف الجامعة من هذه القرارات إلى تحميل الفرق المسؤولية في احترام الإجراءات الوقائية، سيما بعد أن تبين تهور عدد من الرؤساء في هذا الشأن ما كان سببا في عدة إصابات.
وفي هذا الإطار، ستجري الأندية مبارياتها الودية وتداريبها في غياب مراقبي الجامعة، عكس ما كان عليه الأمر في الفترة السابقة، ما يعني رمي الكرة في مرمى السلطات المحلية، التي تمنح الترخيص باستعمال المنشآت الرياضية والتجمعات، وبالتالي عليها مراقبة ذلك، وفي مرمى الأندية، بما أنها مطالبة بالمحافظة على هذه التراخيص من جهة، وتجنب إصابة لاعبيها بالفيروس من جهة ثانية.
يذكر أن الموسم المقبل سينطلق في 20 نونبر المقبل، فيما ستفتتح انتقالات اللاعبين في السابع من الشهر نفسه.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى