fbpx
الصباح الفني

شاطة ماطة: “في بلادي حكروني”

فاجأت اليوتوبور المغربية فاطمة الزهراء، التي تعرف بشخصية “شاطة ماطة”، متابعيها، ونشرت بعض تفاصيل الاعتداء عليها.
وفي الوقت الذي كانت تطل فيه عليهم بفيديوهات ساخرة، اضطرت هذه المرة، إلى كشف جزء مما تعرضت له، ومعاناتها النفسية، لتنطلق حملة التضامن معها ومساندتها، من أجل تجاوز محنتها، إذ كتبت في إحدى التدوينات، والتي حظيت بتفاعل الكثيرين “في بلادي حكروني”.
ولم تكشف “شاطة ماطة” تفاصيل كثيرة عن الحادث، إذ أجلت ذلك، إلى حين تعافيها من الأزمة الصحية التي تمر منها.
وعرفت “شاطة ماطة” بفضل فيديوهات تنشرها على قناتها الخاصة على “يوتوب”، وأيضا على صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تعالج من خلالها مواضيع كثيرة بطريقتها الساخرة، وفي أوقات كثيرة توجه فيها انتقادات لبعض الأسماء، منها الفنية والسياسية أيضا.
واختارت “شاطة ماطة”، رغم مستواها الدراسي وحصولها على شهادات جامعية من فرنسا، ولوج عالم “يوتوب”، ما سبب لها مشاكل عائلية كثيرة، وصلت إلى حد طردها من منزل العائلة، حسب ما أكدته في تصريحات صحافية سابقة.
إ.ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى