fbpx
الرياضة

كلاسيكو الحزن يشد الأنظار

كومان أمام أول اختبار فعلي ومستقبل زيدان على المحك
يلتقي ريال مدريد وبرشلونة، اليوم (السبت)، في “كلاسيكو حزين”، بسبب نتائجهما السيئة الأخيرة، للمرة 181 في الدوري الإسباني “الليغا”، في الثالثة عصرا بالتوقيت المغربي ب”كامب نو”، لحساب الجولة السابعة.
ويعتبر الفريقان المواجهة بينهما فرصة لمصالحة الجماهير، وتحقيق انطلاقة فعلية للموسم، بعدما منيا بالهزيمة في آخر ظهور لهما في الدوري الإسباني، إذ انهزم الكاتالونيون بملعب خيتافي بهدف لصفر، فيما سقط الريال بملعبه أمام قاديش بالنتيجة نفسها. ويحتل برشلونة الرتبة التاسعة بسبع نقاط، فيما يوجد الريال ثالثا بعشر نقاط.
واعتبرت الصحافة الإسبانية، رحيل نجوم الفريقين في المواسم الأخيرة، “ضربة قوية” لأكبر فريقين في إسبانيا، خاصة البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي دا سيلفا نيمار وأندريس إنييستا، ما جعل مستوى الكلاسيكو يتراجع بشكل ملحوظ.
ويلعب رونالد كومان أول كلاسيكو له مع برشلونة، بتشكيلة مغايرة، إذ تعول عليه جماهير الفريق لإنهاء سنوات العجاف، التي رافقت النادي في الفترة الأخيرة، فيما يجد زين الدين زيدان نفسه أمام مباراة مهمة، بعدما بدأت التكهنات تتنبأ بقرب رحيله إذا استمرت النتائج السلبية.
وفي السياق نفسه، يبحث الريال (72 فوزا) عن معادلة عدد انتصارات برشلونة (73 فوزا) في الليغا في تاريخ مواجهة الفريقين، فيما تعادل الفريقان 35 مرة، علما أنهما تقابلا 243 مرة في كل المسابقات.
وسيكون كل لاعبي الفريقين حاضرين، بعدما أراحهما المدربان في وسط الأسبوع، خلال الجولة الأولى من دور مجموعات عصبة أبطال أوربا، إذ فاز برشلونة على فرينكفاروزي المجري بخمسة أهداف لواحد، فيما سقط الريال بملعبه أمام شاختار دونيستك بثلاثة أهداف لاثنين.
ع. د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى