fbpx
حوادث

إحباط تهريب أطنان من «الشيرا «

أفادت مصادر مطلعة أن عناصر تابعة للدرك الملكي بمركز إزمورن بإقليم الحسيمة، تمكنت في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء الماضي، من إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من مخدر الشيرا بشاطىء “ماقجمار” القريب من ميناء “إنوارن” التابع للجماعة الترابية إزمورن.
وأضافت المصادر ذاتها أنه تم ضبط خلال هذه العملية الأمنية حوالي 3 أطنان من الشيرا، وضعت في 117 رزمة، كانت معدة للتهريب الدولي، مؤكدة أن الكمية سالفة الذكر كانت مخبأة بالأحراش المحاذية للشاطئ، في انتظار ساعة الصفر لشحنها على متن زوارق وتهريبها نحو الضفة الأخرى.
وأوضحت المصادر ذاتها أن اكتشاف هذه الكمية من المخدرات، جاء بعد أن انتابت شكوك عناصر الدرك الملكي حول تحركات مشبوهة في المنطقة المذكورة، وقامت بعملية بحث مكنتها من العثور على هذه الكمية.
ورجحت المصادر ذاتها وجود أشخاص متخصصين في ترويج المخدرات وراء هذه العملية التي تم إحباطها، مؤكدة أنهم لاذوا بالفرار إلى وجهة مجهولة، بعدما باغتتهم عناصر أمنية.
وأطلقت عناصر الدرك الملكي حملة تفتيش واسعة النطاق، استهدفت مناطق محاذية للشاطئ للبحث عن المتورطين.
جمال الفكيكي (الحسيمة)
إيقاف عصابة السكوتر بطنجة
أحالت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثانية لبني مكادة بطنجة، الثلاثاء الماضي، شخصين يشتبه في انتمائهما لعصابة إجرامية متخصصة في اعتراض سبيل المواطنين باستعمال دراجتين ناريتين للسطو على ممتلكاتهم تحت طائلة التهديد بواسطة أسلحة بيضاء، على الوكيل العام باستئنافية المدينة، الذي أمر بوضعهما تحت تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي «سات فيلاج»، في انتظار عرضهما على أنظار العدالة.
وأفاد مصدر «الصباح»، أن المتهمين، جرى إيقافهما بعد أن وردت على مقرات الدوائر الأمنية شكايات تقدم بها عدد من الضحايا، أغلبهم من النساء، الذين أفادوا أن شخصين مجهولين يمتطيان دراجتين ناريتين اعترضا سبيلهم وسلبا منهم بالعنف وتحت التهديد بواسطة أسلحة بيضاء مبالغ مالية وحليا وألبسة وهواتف محمولة…
وبناء على الأبحاث والتحريات الأمنية، التي باشرتها فرق الشرطة القضائية واعتمدت فيها على الأوصاف، التي قدمها الضحايا للمحققين، وكذا مراجعة عدد من كاميرات المراقبة والصور التي التقطتها للمعنيين بأحد شوارع المدينة، تمكنت فرق الشرطة القضائية بمنطقة بني مكادة من تشخيص هويتهما والتعرف على عنوان إقامتهما، حيث قامت بترصد حركاتهما طيلة الأيام السابقة، إلى أن باغتتهما فرقة أمنية، صباح الاثنين الماضي، بمنزليهما، وقامت بتصفيدهما واقتيادهما إلى مقر الشرطة للبحث معهما حول المنسوب إليهما، قبل أن تحجز على الدراجتين الناريتين المستعملتين في عملياتهما الإجرامية، وكذا أسلحة بيضاء من أحجام مختلفة.
وبعد تنقيط المشتبه فيهما على الناظم الآلي، تبين أنهما يتحدران من طنجة ويبلغان من العمر 19 و20 سنة، وأن سجلهما العدلي خال من السوابق العدلية، مبرزا أن المعنيين أكدا خلال البحث معهما أنهما كانا وراء جميع الاعتداءات والسرقات المبلغ عنها في الآونة الأخيرة، وقد نفذاها بأحياء مختلفة وسط المدينة، وهو ما أكده أحد الضحايا، الذي تمت مواجهته بالمشتبه فيهما وتعرف عليهما بكل سهولة، ليتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية قبل إحالتهما على الوكيل العام لدى استئنافية المدينة بتهم تتعلق بجناية «تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة وتعدد السرقات باستخدام دراجة نارية وحيازة سلاح دون سند قانوني».
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى