fbpx
الأولى

تحت الدف

فجع المغرب، في ظرف وجيز، في أربعة أساتذة/ أطباء كبار (بروفيسورات)، متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا، دون أن يحرك ما وقع شعرة في مسؤولي وزارة الصحة، الذين تعاملوا مع المصاب الجلل بدم بارد، علما أن الأمر يتعلق بأقطاب ومرجعيات مشهود لها، وطنيا ودوليا، في قطاع الطب والصحة، تدريسا وتدريبا وتكوينا واشتغالاأكمل القراءة »


الوصول إلى هذا المحتوى مجاني عن طريق تسجيل بسيط. إذا كنت مستخدمًا مسجلا، فيرجى تسجيل الدخول من جديد. يمكن للمستخدمين الجدد التسجيل أدناه.

تسجيل دخول المستخدمين المسجلين

   
زر الذهاب إلى الأعلى