fbpx
مجتمع

أجراء السياحة دون تعويضات عائلية

لم يتوصل أجراء القطاع السياحي، الذين استفادوا من دعم بـ2000 درهم إلى نهاية السنة، من التعويضات العائلية عن يوليوز وغشت، إذ توصلوا بمبالغ الدعم دون تعويضاتهم العائلية، خلافا لما تم الاتفاق عليه في البرنامج التعاقدي بين الحكومة والمهنيين، الذي يغطي الفترة ما بين 2020 و 2022، والذي التزمت الحكومة فيه بتمكين 42 ألفا من أجراء القطاع من دعم بقيمة ألفي درهم إلى غاية نهاية السنة.
وأرجع الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ذلك إلى عدم تصريح المشغلين بأجرائهم خلال يوليوز و غشت الماضيين، وتعمل المؤسسة على تصحيح الوضع وتحويل مبالغ التعويضات العائلية عن الشهرين الماضيين في أقرب الآجال، لفائدة العاملين بالقطاع، والذين سيستفيدون، أيضا، من التأمين الإجباري عن المرض، حسب ما تم التوافق بشأنه.
وسيستفيد أجراء قطاعات متضررة أخرى من الدعم، إذ تم التوقيع على عقد برنامج لإعادة إقلاع قطاع متعهدي المناسبات والملتقيات ومموني الحفلات، والعاملين على تأجير المعدات التقنية المتعلقة بالملتقيات، وتأجير الأثاث المخصص للمناسبات، واستئجار الفضاءات المخصصة، إضافة إلى مقدمي الخدمات التي ترتبط بها.
ويهم عقد البرنامج الثاني الترفيه والألعاب، ووقعت على العقد وزارات الداخلية والاقتصاد والمالية والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، والشغل والإدماج المهني، إلى جانب الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والمجموعة المهنية لبنوك المغرب.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى