fbpx
الصباح الفني

لمجرد غير مرحب به في مصر

فنانون وجمعويون دعوا إلى مقاطعة حفله والمنظمون يحذفون الإعلان الترويجي

يواجه المغني المغربي سعد لمجرد، منذ أيام، دعوات لمقاطعة حفل من المتوقع أن يحييه بمصر، إذ شن مصريون منهم فنانون وجمعويون ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حملة شرسة ضده، لمنعه من إحياء الحفل ومقاطعته.
وجاءت دعوات مقاطعة حفل لمجرد، بسبب تهمة الاغتصاب، التي تلاحقه منذ سنوات، والتي مازال القضاء الفرنسي لم يحسم فيها، إذ اعتبر الرافضون أن وقوف لمجرد أمام الجمهور المصري “غير مرغوب فيه”.
ودعت فنانة شابة تدعى مايان السيد، حسب ما أكدته تقارير إعلامية مصرية، إلى مقاطعة حفل الفنان المغربي سعد لمجرد، المقرر إقامته في مصر، بعد اتهامه في عدد من قضايا الاغتصاب، الشيء ذاته بالنسبة إلى حقوقيين، الذين دعوا أيضا إلى مقاطعة حفل الفنان المغربي، ومحطم الأرقام القياسية في نسب المشاهدة.
ونشرت مايان، صورا للمطرب المغربي على حسابها الرسمي على “إنستغرام”، عبر خاصية “الستوري”، قبل أن تنشر تدوينة كتبت فيها “نعمل إيه لو فنان مشهور عالمي ليه شهرة كبيرة وشعبية هايلة، لكنه متهم بالاغتصاب هيحيي حفلة كبيرة؟”.
وفي سياق متصل، أعلنت فرقة مسرحية “كايرو شو” عن تنظيم حفل فني من توقيع المغربي سعد لمجرد، كما فتحت باب الحجز لتذاكره عبر مواقع إلكترونية، لكن رد فعل بعض المصريين، كان خارج حسابات الشركة المنظمة، سيما بعد إطلاق هاشتاغ “مش عايزين لمجرد في مصر”، وآخر بعنوان “سعد لمجرد مغتصب”، في إشارة لاتهام لمجرد بعدة قضايا اغتصاب.
وتسببت موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، في إجبار إدارة مسرح “كايرو شو”، على حذف إعلانها التشويقي للحفل، كما حذفت الحفل من الموقع المخصص لحجز التذاكر إلكترونيا، علما أن الحفل كان مقررا تنظيمه في دجنبر المقبل، لمناسبة مرور سنتين على تأسيس الفرقة.وتروج المواقع المصرية إلى أن لمجرد اتهم في قضايا اغتصاب ثلاث مرات، إذ ألقي القبض على لمجرد أول مرة للاشتباه في ضرب امرأة واغتصابها في نيويورك سنة 2010. وفر لمجرد من الولايات المتحدة بكفالة ولم يعد منذ ذلك الحين.
وبعد ست سنوات، اتهم بالاعتداء على شابة فرنسية واغتصابها في فندق في باريس، وأطلق سراحه بكفالة في أبريل 2017 في انتظار محاكمته.
وقبيل إطلاق سراحه، قالت صحيفة “لو باريزيان” الفرنسية، إن لمجرد اعتدى جسديا على امرأة فرنسية من أصول مغربية منذ سنتين.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى