fbpx
وطنية

استقبال خاص لأول وفد سياحي أجنبي

مسؤولو وممثلو الهيآت المتدخلة في الشأن السياحي يرحبون بالوافدين و”ريان إير” تستأنف رحلاتها

حل أول وفد للسياح الأجانب بمطار المنارة بمراكش أول أمس (السبت)، إذ اختاروا المغرب وجهة لمقامهم السياحي، وهو حدث متميز ورمزي يؤشر على بداية لمستجد بالغ الأهمية يؤشرلانطلاقة واعدة للقطاع السياحي.
واعتبر عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، الذي كان في استقبال الوفد السياحي، أن اختيار المغرب من قبل هذا الفوج من السياح سيؤكد للأسواق المصدرة للسياح أن المغرب مجند، وعلى أتم الاستعداد لاستقبال ضيوفه، واتخاذ كافة التدابير الضرورية لضمان سلامتهم الصحية وتوفير الظروف المواتية لمقام جيد بالمملكة، مشددا على أن كل المتدخلين من القطاعين العام والخاص عازمون على وضع أسس انطلاقة تدريجية ومستدامة.
وحظي السياح باستقبال حار من قبل نخبة من مسئولين وممثلين عن المكتب الوطني المغربي للسياحة، ووزارة السياحة، وشركة الخطوط الملكية المغربية، والمكتب الوطني للمطارات، إلى جانب مسؤولين عن الكونفدرالية الوطنية للسياحة.
ويأتي توافد أولى مجموعات السياح الأجانب في الفترة التي تستعد فيها العديد من المؤسسات الفندقية وكبريات العلامات الدولية بمراكش وباقي المدن المغربية بالمملكة لإعادة فتح أبوابها في وجه زبنائها، ويتزامن الحدث، أيضا، مع إعلان بعض شركات الطيران عن إعادة إطلاق رحلاتها في اتجاه المغرب. وأعلن المكتب الوطني المغربي للسياحة استئناف شركة الطيران منخفضة التكلفة «ريان إير» رحلات نحو المغرب، ابتداء من أمس (الأحد)، إذ ينتظر أن تؤمن 23 رحلة، خلال الأسبوعين المقبلين، ستربط بين باريس وبروكسيل وليفيربول ومانشستر ومطار المنارة بمراكش، وبروكسيل ومانشيستير ومطار أكادير، في حين ستؤمن الشركة رحلة مباشرة بين وجدة وباريس.
وأكد المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة أن عودة الربط الجوي ذا التكلفة المنخفضة سيعطي دفعة قوية للحركة السياحية، مشيرا إلى أن المكتب باشر، بدعم من وزارة السياحة، مفاوضات مع مسؤولي الشركة من أجل التوصل إلى عودة الرحلات الجوية، مضيفا أن هناك مشاورات مع شركات أخرى لاستئناف رحلاتها نحو المغرب.
وباشرت وزارة السياحة مشاورات مع مختلف المتدخلين في الشأن السياحي، من أجل استعادة الرواج داخل مؤسسات الإيواء وإنعاش الأنشطة الأخرى المرتبطة بالقطاع. وأشرفت الوزارة على مشاورات، لتسهيل التنقل تجاه مراكش وداخلها، إذ يتم التنسيق مع السلطات المحلية لاتخاذ الإجراءات الضرورية، من أجل تسهيل الحركة داخل المدينة الحمراء، التي تعتبر أهم وجهة سياحية من ناحية عدد الوفود السياحية التي تحل بها.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى