fbpx
حوادث

الحبس لمتابع في حراك الريف

قررت الغرفة الجنحية الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، أخيرا إلغاء الحكم بالبراءة الصادر في حق الناشط (ج. م)، والحكم عليه بالحبس النافذ. وتم إيقافه في يوليوز من السنة الماضية، بعد مشاركته في نشاط احتجاجي ببلدة تماسينت، إذ توبع من قبل النيابة العامة في حالة سراح بتهمة التحريض على الوحدة الترابية للمملكة.
وقضت المحكمة الابتدائية بعدم مؤاخذته من أجل المنسوب إليه، وحكمت عليه بالبراءة، إلا أن محكمة الاستئناف قضت بإلغاء الحكم الابتدائي، وبمؤاخذته من أجل ما نسب إليه وعقابه بثمانية أشهر حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها خمسة آلاف درهم، مع تحميله الصائر على الدرجتين والإجبار في الأدنى.
تجدر الإشارة الى أن الناشط في حراك الريف (ج.م) أفرج عنه في يونيو من السنة الماضية، من السجن المحلي بالحسيمة، بعد أن قضى سنتين وراء القضبان ضمن مجموعة ناصر الزفزافي، التي تمت محاكمتها بالبيضاء.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى