fbpx
الأولى

تحت الدف

أربكت مراسلة “مستعجلة” وجهها وزير الصحة إلى المديرين الجهويين حول الإعداد لحملة وطنية للتلقيح ضد مرض “كوفيد 19″، الرأي العام الوطني، مجددا، إذ اعتقد عدد من المواطنين، منذ الخميس، أن المغرب توصل بكميات من التلقيح، والوزارة تفكر في خطة لتوزيعها في الجهات والأقاليم.
ولرفع سوء الفهم الكبير، اضطرت مديرية التواصل بالوزارة لتحرير “توضيح” أكدت فيه أن الأمر يتعلق فقط بإعداد مسبق لحملة وطنية للتلقيح ضد “كوفيد 19″، في انتظار الانتهاء من التجارب السريرية، التي تخضع لها اللقاحات الخاصة في عدد من دول العالم.
والحقيقة، أن توضيح الوزارة لم يحمل أي توضيح، بل زاد الأمر غموضا والتباسا، إذ ما الداعي لهدر زمن الوزارة والمديرين الجهويين في اجتماع حول موضوع مازال في علم الغيب؟، اللهم إذا كان الوزير يعلم أن لقاحا “ما” وصل إلى مرحلته النهائية، ويهيء لاستقباله بهذه الطريقة، بعيدا عن الأنظار، لولا “التسريبات”، التي فضحته.
ي . س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى