fbpx
وطنية

إسبانيا تهدد مغاربة عالقين بمليلية

نقلت وسائل إعلام إسبانية محلية، أن مليلية تحاول التخلص من المغاربة العالقين على ترابها، بعد أشهر من الغياب عن الوطن. وشهدت الأشهر الأخيرة أزمة بين المغرب والجارة الشمالية، خاصة بعد إغلاق المغرب الحدود في وجه الأوربيين، وكذا المشاكل التي نشأت بين البلدين، بعد إغلاق المغرب للمعبر الحدودي، الذي يستغله المغاربة لتهريب السلع، من ثغر مليلية.
وكشفت صحيفة “الإسبانيول”، الاثنين الماضي، أن عناصر الشرطة المكلفة بالهجرة والحدود، بمليلية المحتلة، هددت مئات المغاربة العالقين، بالطرد هذا الأسبوع بعد إرغام العشرات منهم على التوقيع على وثائق دون الإطلاع عليها.
وبحسب ما أوردته الصحيفة ذاتها، تم نقل عدد من المواطنين المغاربة إلى مقر الشرطة، ووقعوا على وثائق، وسيتم طردهم بموجبها إلى المغرب، عندما يتم حل مشكلة إغلاق الحدود، مشيرة أنه طلب من 50 شخصا التوقيع على وثائق، رغم أن بعضهم رفضوا ذلك، وطلبوا مساعدة المحامين والمترجمين، خاصة الذين لا يعرفون اللغة الإسبانية.
وجاء على لسان طالبة مغربية، في تصريح للصحيفة ذاتها، وهي عالقة منذ 13 مارس الماضي، “وقع بعض العالقين على الوثيقة بسبب جهلهم، أي أنهم اعتقدوا أنها مجرد بطاقة خروج”، مؤكدة أن “الشرطة أبلغتهم بأنهم سيمنعون من دخول دول شنغن لمدة خمس سنوات”. وأضافت الطالبة ذاتها، أن “هذا الأمر غير منطقي لأننا لم نرتكب جريمة”.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى