fbpx
الرياضة

تحذيرات وإنذارات لجامعات رياضية

النزاعات والمنشطات شوهت سمعة الرياضة الوطنية ومطالب بتدخل الوزارة
وضعت كثرة النزاعات والمنشطات سمعة الرياضة الوطنية والجامعات الرياضية، على المحك، بسبب تحذيرات الاتحادات الدولية الوصية عليها، من عواقب الاستمرار في المشاكل الرياضية والتدبيرية.
وعلمت «الصباح»، أن كثرة النزاعات المعروضة على الاتحاد الدولي لكرة القدم، دفعت مسؤوليه إلى توجيه تحذير للجامعة الملكية للعبة، من أجل التدخل للحد من كثرة النزاعات، المعروضة على لجانه القضائية، وعلى محكمة التحكيم الرياضية «طاس»، التي تنظر شهريا في خلافات الأندية الوطنية مع نظيراتها ومع لاعبين ومدربين.
وشمل تحذير الاتحاد الدولي الأندية التي لها نزاعات كثيرة، ضمنها ناد من القسم الوطني الثاني، بعد أن أجرى تعاقدات كثيرة مع لاعبين من جنسيات إفريقية، ولم يف بالتزاماته تجاههم، في الوقت الذي ينتظر أن تدخل أندية أخرى دائرة النزاعات، بسبب المشاكل مع بعض المدربين.
ودخلت جامعة القوى الخط الأخير من تحذيرات الاتحاد الدولي لها، بعد أن باتت قاب قوسين أو أدنى من قرار صادم، قد يدفع إلى استبعادها من المشاركة في التظاهرات الكبرى.
وحسب معطيات «الصباح»، فإن ألعاب القوى الوطنية لم يعد يفصلها عن قرار استبعادها نهائيا من المشاركات الدولية، إلا تورط حالات قليلة في تعاطي المنشطات.
ورغم إحداث الحكومة الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، وتعيين فاطمة أبو علي رئيسة لها، إلا أن الخطر مازال قائما، ويحوم حول جامعة القوى.
وزادت حدة الخلافات الداخلية في عدد من الجامعات الرياضية، في المس بصورة الرياضة الوطنية، من خلال تدخل اتحادات دولية في توجيه تحذيرات لاستبعادها من المشاركات الدولية، وهناك ما نفذ التهديد في حقه فعلا، كما هو الشأن بالنسبة إلى جامعة الريكبي، الموقوفة منذ مدة.
ووجه الاتحاد الدولي لكرة السلة تحذيرات إلى الجامعة، بسبب الخلافات المطروحة منذ أزيد من سنتين، والشيء نفسه بالنسبة إلى رياضة البادمنتون، التي اضطر اتحادها الدولي إلى الضغط على وزارة الثقافة والشباب والرياضة، حتى تتدخل لاتخاذ إجراءات صارمة في حق الجامعة.
ولم تسلم رياضة الشطرنج بدورها من تدخل الاتحاد الدولي، لوقف النزيف الذي تتعرض له، وهو ما أثر على أداء الرياضيين المغاربة، وعلى سمعتها دوليا.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى