fbpx
ملف الصباح

مداخيل “مؤثرين” تتجاوز 60 ألف درهم

تحولت وسائط التواصل الاجتماعي إلى مصدر دخل هام بالنسبة إلى عدد من المغاربة. وتشير المعطيات المتوفرة لدى مكتب الصرف وإدارة الضرائب إلى أن المداخيل التي يحصل عليها هؤلاء الأشخاص “المؤثرين” يمكن أن تتجاوز 60 ألف درهم في الشهر، دون أن يؤدي المستفيدون منها أي ضرائب.
وتوصل عدد من المؤثرين وممتهني شبكات التواصل الاجتماعي بإشعارات من مكتب الصرف، من أجل التصريح بحجم تعاملاتهم، إذ يتلقون مقابلا ماليا عن الوصلات، التي يعلنون عنها على صفحاتهم، ما يدخل في إطار تصدير الخدمات للخارج. وتدخلت المديرية العامة للضرائب، من أجل تحصيل المستحقات الضريبية على الدخل المحصل عليه من هذه الأنشطة.
وأكد مصدر مطلع، أنه باستثناء قلة محدودة، فإن الأغلبية العظمى من المؤثرين وأصحاب الصفحات على “فيسبوك” وقنوات “يوتوب” لا علم لهم بالقوانين المنظمة لمثل هذه الأنشطة.
ويطالب مراقبو مكتب الصرف بتوضيحات بشأن العلاقات التي تربط أصحاب هذه المهن الجديدة مع الشركات الأجنبية التي يتعاملون معها، ويتعين عليهم تقديم تصريحات إلى مكتب الصرف تهم السنوات الثلاث الأخيرة، أي ما بين 2016 و 2018، تتضمن مختلف التعاملات التي أنجزوها مع عملاء بالخارج وتلقوا إثرها مداخيل.
عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى