fbpx
حوادث

سائق طاكسي يغتصب طفلا

مارس عليه شذوذه وسط سيارة وهدده بعدم البوح والضحية فضح الجريمة بعد أيام

اهتزت ميضار، بإقليم الدريوش، أخيرا، على واقعة فضيحة اعتداء جنسي على طفل يبلغ 11 سنة، على يد “بيدوفيل” لم يكن سوى سائق أجرة.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعطيات الأولية للبحث، كشفت أن “البيدوفيل” مارس شذوذه على الضحية، بعد استدراجه والتغرير به.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الطفل الضحية بعد استدراجه عن طريق التغرير به، فوجئ بسائق الطاكسي يوقف سيارته في منطقة خلاء.
وأفادت المصادر، أن الموقوف بعد نجاحه في إبعاد الطفل عن عيون المارة، وجد الجو مناسبا لإشباع رغباته الجنسية الشاذة، إذ بدأ في تحسس مناطق حساسة من جسده، وبمجرد أن فطن الضحية لسلوكه غير السوي، فوجئ به يتحول من شخص ودود إلى ذئب بشري، ففتك بجسده وسط السيارة، دون مراعاة لبكائه وتوسلاته.
وأوردت مصادر متطابقة، أن الجاني ولتفادي افتضاح أمره، لجأ إلى تهديد الضحية بتعريضه لأشد العقوبات، إن تجرأ على إخبار عائلته، أو أي شخص من معارفه بما حصل له، ظنا منه أن الوعيد سيثني الطفل عن إفشاء سر الاعتداء عليه، وفي الوقت نفسه ضمان مواصلة استغلاله جنسيا.
وجاء افتضاح جريمة “البيدوفيل”، بناء على قرار الضحية البوح لأمه بالسر، الذي جثم على قلبه بعدما لم يستطع تحمل تبعات الصدمة، التي تعرض لها بعد الاغتصاب، إذ كشف لوالدته تفاصيل التغرير به، وما جرى له من اعتداء جنسي.
وعلمت “الصباح”، أن عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بميضار، ألقت القبض على المتهم، مباشرة بعد توصلها بشكاية من أسرة الضحية، مدعومة بشهادة طبية تثبت الاغتصاب، إذ استمعت للضحية بحضور ولي أمره، قبل أن تستنفر عناصرها للقيام بأبحاث وتحريات ميدانية، انتهت بإيقاف المشتكى به.
وباشرت مصالح الدرك الملكي، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية، وخلفيات الجريمة وظروف وتفاصيل وقوعها، لتحديد ما إن كان للمتهم ضحايا آخرون، قبل افتضاح أمره، في انتظار إحالته بعد انتهاء التحقيقات على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالناظور.
وتعود تفاصيل القضية، إلى قرار الضحية تكسير جدار الخوف، بعد صمت امتد أياما، إذ توجه نحو والدته وقرر مصارحتها، وكشف بكل عفوية تفاصيل ما تعرض له من اعتداء جنسي على يد المتهم.
ورغم هول الصدمة، إلا أن أسرة الضحية لم تتردد في التقدم بشكاية إلى مصالح الدرك، معززة بشهادة طبية تفيد تعرضه لهتك العرض، وبحضور ولي أمره، حكى الطفل تفاصيل استدراجه وما تعرض له على يد سائق الطاكسي، ليتم إشعار النيابة العامة التي أمرت بفتح تحقيق في الموضوع، وإيقاف المشتبه فيه.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق