fbpx
أســــــرة

غضب الزوجة يهدد استقرار العلاقة

مختصون يقولون إنها تقوم بذلك لإثارة انتباه شريك حياتها

 تلجأ بعض الزوجات إلى إثارة انتباه أزواجهن عن طريق اتباع أسلوب الغضب من أتفه الأسباب، أو إثارة مشاكل بسيطة تهدف من خلالها إلى التدلل على شركاء حياتهن.
وقد تبالغ الزوجة كثيرة الغضب في ما تقوم به من أجل الحصول على اهتمام شريك حياتها بها، فينقلب عليها الأمر وتكون نتائجه عكسية، خاصة أنه مع مرور الوقت قد يمل منها، إلى جانب أن الحب مهما كان متبادلا بينهما، قد يتأثر على المدى الطويل، بما تقوم به نتيجة الغضب لأتفه الأسباب.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية إن الزوجة كثيرة الغضب تحمل مواصفات الزوجة المتمردة، التي تلجأ إلى أسلوب الغضب من أجل تحقيق متطلبات معينة، ما يؤدي إلى شعور شريك حياتها بالفشل في إيجاد طريقة لإرضائها والتعامل معها.
ويرى المختصون في العلاقات الزوجية أن الزوجة كثيرة الغضب ترغب في الحصول على شريك حياة مثالي، الأمر الذي لا يمكن أن يتحقق سوى في مخيلتها وأحلامها، ولذلك يصعب التعامل معها، سيما إذا لم تقم بخطوات من أجل التغيير من سلوكها والحفاظ على علاقتها بشريكها واستقرار أسرتها.
وينصح المختصون باتباع الزوج عدة خطوات للتعامل مع شريكة حياته كثيرة الغضب من خلال لجوئه إلى أسلوب الغضب بدوره، وأن يختبرها إن كانت ستقوم بتلبية أحد احتياجاته وتعمل على إرضائه ومصالحته.
ومن بين نصائح المختصين في العلاقات الزوجية إظهار الزوج لشريكة حياته كثيرة الغضب عدم قبوله لسلوكاتها وغضبها لأتفه الأسباب، موضحين أنه ينبغي عليه أن يؤكد لها أن ما تقوم به من شأنه أن يؤثر على استمرار الحياة الزوجية.
ويمكن الحديث مع أحد المقربين للتدخل وفتح نقاش مع الزوجة كثيرة الغضب، وذلك بهدف الوصول إلى حل جذري لما تقوم به، والمساعدة على تجاوز الوضع، الذي يهدد استقرار الحياة الزوجية.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى