fbpx
حوادث

كمين يطيح بشبكة تنصب باسم القضاء

وضعت فرقة الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن مراكش، أخيرا، حدا لأنشطة شبكة إجرامية تنشط في النصب باسم القضاء، بعد أن أوقفت عددا من أفرادها. وحسب مصادر “الصباح”، فإن العملية الأمنية التي أشرفت عليها النيابة العامة بابتدائية مراكش، تمت بعد نصب كمين محكم انتهى بالإيقاع بالمشتبه فيه الرئيسي، وشريكه، في انتظار إيقاف باقي أفراد الشبكة الذين يجري البحث عنهم لإيقافهم في أسرع وقت.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الشبكة تتكون من خمسة أفراد، إذ يعتبر زعيمها من ذوي السوابق، اختار وشركاؤه سلوك طريق النصب والاحتيال على مرتفقي المحاكم، إذ كانوا يتربصون بالمتقاضين بجنبات المحكمة الابتدائية، لاستدراج الضحايا والاستيلاء على أموالهم. وأوردت المصادر، أن إيقاف المتهم الرئيسي وشريكه تم في حالة تلبس بعد نصب كمين محكم بالتنسيق مع أحد الضحايا، الذي تقدم بشكاية كشف فيها تفاصيل النصب عليه من قبل سماسرة يدعون علاقتهم القوية مع جهات قضائية نافذة وينتحلون صفات مسؤولين قضائيين ومحامين، مشيرا إلى أن زعيم الشبكة ادعى قدرته على التدخل لصالحه في أحد الملفات وإنصافه مقابل مبلغ مالي. وكشفت مصادر متطابقة، أن أفراد الشبكة كانوا يمارسون أفعالهم الإجرامية باحترافية كبيرة، تتمثل في توزيع الأدوار في ما بينهم لاستمالة ثقة الضحية حتى يسهل النصب عليه، إذ كان الموقوف يستدرج الضحايا عن طريق ادعاء معرفته بمسؤولين قضائيين وأنه قادر على التدخل لحل القضايا الرائجة بالمحكمة، إذ يوهم ضحاياه بأنه يجري مكالمة بالمسؤول القضائي الذي ليس سوى شريكه في النصب، وتنطلي الحيلة على الضحية بعد سماعه المسؤول الوهمي يؤكد أنه سيفرج عن قريبه أو أن المشكل المثار سيعرف الحل.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق