fbpx
الأولى

قتلها بعد اغتصاب شاذ ورماها للكلاب

أودع قاضي التحقيق باستئنافية مراكش، مساء أول أمس (الثلاثاء) متهما حديث مغادرة السجن، رهن الاعتقال الاحتياطي، بعد تورطه في جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها امرأة متزوجة وأم لأبناء. وأودع، في الآن نفسه، بسجن النساء، امرأة تورطت في المشاركة في الجريمة، عبر القوادة وعدم التبليغ.
وجاء وضع المتهمين رهن الاعتقال، بعد تقديمهما أمام الوكيل العام للملك، الذي استنطقهما قبل إحالتهما على قاضي التحقيق بملتمس يرمي إلى متابعتهما في حالة اعتقال.
وفي تفاصيل الواقعة التي أنجزت أبحاثها من قبل الدرك الملكي التابع لشيشاوة، فقد عثر ، بدوار أولاد عزوز بمنطقة سيدي المختار، على جثة بدأت في التعفن، وسط الأشجار وقد نهشتها الكلاب، الخميس الماضي.
وانطلقت الأبحاث بالتقاط صور للضحية ومعاينة جثتها الملقاة على الظهر، وإجراء مسح دقيق لمسرح الجريمة، وأخذ البصمات وغيرها من الإجراءات الأولية للبحث والتفتيش، قبل إحالة الجثة على الطب الشرعي لإنجاز تقرير علمي ودقيق حول أسباب الوفاة.
وساعد تحديد هوية الضحية في التعرف على محيطها، لتنطلق أبحاث، مع مجموعة من معارفها، بالاستعانة بهاتفها المحمول، قبل الاهتداء إلى آخر امرأة كانت رفقتها يوم اختفائها عن الدوار، ليتم البحث عنها بمنزلها الواقع بدوار سيدي امحمد بجماعة أولاد المومنة، لكن عناصر الدرك فوجئت بعدم العثور عليها به، ما زاد من احتمل وجود علاقة للمبحوث عنها بالجريمة.
وتواصلت أبحاث عن المتهمة إلى حين إيقافها لدى إحدى قريباتها، ونقلها على مركز الدرك الملكي، حيث اعترفت بأن علاقة غير شرعية كانت تربط الهالكة مع شخص تعرفه.
وأوردت مصادر “الصباح” أن الهالكة قطعت تلك العلاقة، منذ مدة إثر تورط المتهم في اغتصاب سبعينية وولوجه السجن، حيث قضى ست سنوات، لكن عند خروجه أصر على معاودة ربط علاقته بالضحية، لكنها رفضت، فاستعمل المتهمة طعما لاستدراجها إليه، مقابل مبلغ مالي زهيد، وهو ما قامت به، إذ استدرجتها إلى أن التقاها في وسط المزارع في ضواحي الدوار، ثم تركتها فريسة له.
وحسب المعلومات المتوفرة فإن المتهم عمد إلى الانتقام من الضحية لرفضها مسايرته في رغباته الجنسية، إذ اغتصبها قبل أن يجهز عليها بعد أن هددته بالتبليغ عنه.
وهدد المتهم شريكته مستدرجة الضحية، في حال إفشائها السر، آمرا إياها بإنكار اللقاء.
وبعد استجماع المعلومات الكافية حول المتهم القاطن في دوار آخر، انتقلت عناصر الدرك وأوقفته هناك، بعد محاولته المقاومة للفرار.
وشاركت في الأبحاث مختلف مصالح الدرك التابعة لشيشاوة، ليتم تقديم المتهمين بعد انتهاء الحراسة النظرية صباح أول أمس (الثلاثاء) أمام الوكيل العام للملك لدى استئنافية مراكش.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق