fbpx
مجتمع

“يوم المغرب” بواشنطن في يناير

تنظم الشبكة المغربية الأمريكية، من 17 إلى 19 يناير المقبل، النسخة السادسة من تظاهرة “يوم المغرب”، التي تستضيفها العاصمة الأمريكية واشنطن، تحت عنوان “وضع الإستراتيجيات، تنشيطها وتوظيفها”.واختارت الدورة الجديدة، التي تنظم وتبث افتراضيا على شبكة الأنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، بسبب إكراهات جائحة “كورونا”، الاحتفاء بشخصية مارتن لوثر كينغ، الذي يعتبر رمزا للأمل وتحقق الأحلام، خاصة في سياق الشلل الذي أصاب العالم والشعور باليأس والإحباط لدى مواطني العالم، بعد فقدانهم وظائفهم وبعد أن قلب الفيروس حياتهم رأسا على عقب، مما يفتح أمامهم فسحة من الأمل، حسب ما أكده محمد الحجام، رئيس الشبكة، ومنظم التظاهرة ومؤسسها، في اتصال مع “الصباح”.وسيركز المؤتمر على العديد من المواضيع من بينها “التعليم وكورونا” و”المقاولات وخلق المشاريع” و”التكنولوجيا والابتكار والرعاية الصحية”، التي ستتم مناقشتها في ندوات عبر تقنيات البث المباشر الافتراضي، بمشاركة مجموعة من الأساتذة والأكاديميين والمهنيين الرقميين والمبتكرين والمقاولين المغاربة الأمريكيين.
ويشكل انعقاد التظاهرة فرصة أيضا لانطلاق الاحتفال السنوي الرسمي بالمغرب في مدينة ألكزندريا الأمريكية وفرجينيا وواشنطن، كما يعد مناسبة لاستحضار عمق العلاقة التاريخية التي تربط المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية.
ويفتتح “يوم المغرب” بندوة افتراضية مباشرة لمناقشة مسألة التعليم والابتكار والمقاولات في ظل الجائحة وسبل تجاوز تأثيراتها السلبية، بمشاركة خبراء من المغرب وأمريكا، في حين يستضيف اليوم الثاني من التظاهرة العديد من المتخصصين والباحثين والإعلاميين لاستعراض قصص النجاح المغربية الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية.
أما اليوم الأخير من التظاهرة، فيخصص للاحتفاء بمارتن لوثر كينغ بحضور لجنة متميزة من الخبراء والمسؤولين الأفرو أمريكيين، إلى جانب المغاربة لمناقشة وتبادل النصائح والأفكار والإستراتيجيات في ظل متغيرات العالم الجديد.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى