fbpx
حوادث

إيقـاف المعتـدي علـى مدرسـات

تحريات الدرك بأزيلال أسفرت عن تحديد هوية الفاعل غير الغريب عن الدوار

تمكنت عناصر الدرك الملكي بتيلوكيت بأزيلال، الثلاثاء الماضي، من إيقاف المتورط الرئيسي الذي اقتحم مسكن الأستاذات الست بالوحدة المدرسية “آيت عبي” بالجماعة الترابية بتيلوكيت، بعد أن عمد، ليلة الاثنين الماضي، إلى تكسير وتخريب سياج النافذة، والعبث بمحتويات المسكن، وتوعد الضحايا اللواتي عشن ليلة رهيبة بالانتقام، مهددا إياهن بأوخم العواقب، إن رفضن فتح الباب، قبل أن يلوذ بالفرار إلى وجهة مجهولة.
وفور علمها بالخبر، قامت عناصر فرقة الدرك الملكي بتيلوكيت بحملات تمشيطية مكثفة، شملت أعالي جبال آيت عبي على بعد 40 كيلومترا من منطقة تيلوكيت، بحثا عن الجاني الذي أدرك خطورة ما قام به، مستغلا فترة الدخول المدرسي، وخلو الدوار الذي تقطن فيه المدرسات اللواتي قضين ليلة مرعبة، واستنجدن ساعات طويلة بالجيران، دون أن يجرؤ أحد على مساعدتهن.
وأسفرت التحريات المنجزة من قبل الدرك الملكي، عن تحديد هوية الفاعل غير الغريب عن الدوار، وإيقافه بعد وضع كمين له إثر ورود معلومات عن وجوده في مخبئه، ليتم نقله إلى مركز الدرك الملكي للاستماع إليه وفق ضوابط قانونية.
وحاول الجاني إنكار التهم الموجهة إليه، لكن تمت مواجهته بشهادة إحدى الضحايا التي تعرفت عليه، بعد أن اختلست النظر من فتحة الباب، ليتبين لها أنه كان يحمل سلاحا أبيض هدد به المتحصنات في البيت بالقتل، إن لم يفتحن الباب لتحقيق مراده.
ويتعلق الأمر بمتهم يبلغ من العمر 18 سنة، كان يعمل بإحدى الضيعات الفلاحية ببني ملال، استغل فترة عودته إلى قريته، لتنفيذ جريمته التي انتشر خبرها، في وسائل التواصل الاجتماعي، وتحولت إلى قضية رأي عام محلي، وطالبت جمعيات حقوقية ونقابية بحماية نساء التعليم اللواتي يشتغلن في القرى النائية من تهديدات المجرمين.
واستقبل عامل إقليم أزيلال الضحايا الست في مكتبه، مؤكدا أن العدالة ستأخذ مجراها لرد الاعتبار لهن.
كما عبر المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال عن تضامنه مع الضحايا، وانتقل مصحوبا بلجنة تربوية، إلى مسرح الجريمة، وتمت معاينة الخسائر المادية التي تعرض لها أثاث البيت ونوافذه، ووعدهن بإيجاد الحلول للتخفيف عن معاناتهن. كما نصبت المديرية الإقليمية لأزيلال محاميا لمتابعة الملف، والقيام بكل الإجراءات القانونية لرد الاعتبار لأسرة التعليم التي أهينت كرامتها.
وصدر بيان تضامني لنقابة “الكدش” التي عبرت عن تضامنها مع الأستاذات ضحايا الاعتداء مطالبة بتوفير الأمن للعاملات والعاملين في المناطق النائية وحماية المدرسين والمدرسات من الاعتداءات المتكررة.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق