fbpx
الرياضة

الإصابات تؤرق خليلوزيتش

كلف زكيني بإعداد تقارير عن زياش وأمرابط وعبد الحميد

كلف وحيد خليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، سعيد زكيني، طبيب المنتخب والمسؤول الأول عن المركز الطبي بمركب محمد السادس بالمعمورة، بإعداد تقارير طبية عن اللاعبين المصابين.
وعلمت «الصباح»، أن خليلوزيتش أمر زكيني بإعداد التقرير الطبي الأول عن حكيم زياش، لاعب تشيلسي الإنجليزي، بعد الإصابة التي تعرض لها لحساب الاستعدادات للدوري الإنجليزي الممتاز، وحرمته من خوض المباراة الأولى أمام برايتون الاثنين الماضي.
وطلب مدرب الأسود من زكيني إعداد تقرير طبي عن نور الدين أمرابط، لاعب النصر السعودي، بعدما حرمته الإصابة من المشاركة رفقة فريقه في منافسات عصبة الأبطال الأسيوية، واضطر مدرب الفريق إلى استبعاده من اللائحة خلال البطولة كاملة، بعدما حددت مدة غيابه في ستة أسابيع، الشيء الذي قد يكون له انعكاس على مشاركته في التجمع الإعدادي للمنتخب، المقرر إجراؤه في أكتوبر المقبل.
كما دعا خليلوزيتش طبيب المنتخب إلى إعداد تقرير طبي عن يونس عبد الحميد، مدافع ريمس الفرنسي، بعد أن أصيب الأسبوع الماضي بفيروس «كورونا»، ما غيبه عن مباراة أنجي، لحساب الجولة الثالثة من الدوري الفرنسي الممتاز، وخضع للحجر الصحي 14 يوما، طبقا للبروتوكول المعمول به، من قبل السلطات الفرنسية، إذ يخضع حاليا للعلاج، وعودته القريبة غير محسومة بنسبة كبيرة.
ويعود سبب طلب خليلوزيتش للتقارير الطبية للاعبين الثلاثة، من أجل تحديد اللائحة النهائية للمنتخب الوطني، المقرر أن تخوض المباراتين الإعداديتين أمام السنغال في التاسع من أكتوبر المقبل، والكونغو الديمقراطية في 13 منه، استعدادا للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا بالكامرون.
واضطر زكيني إلى إجراء اتصالات، بالمسؤولين الطبيين بالأندية الثلاثة التي يمارس بها اللاعبون المذكورون، لمطالبتهم ببعث جرد بالكشوفات الطبية بخصوص إصاباتهم، والحسم في أمر استدعائهم للتجمع الإعدادي للأسود في أكتوبر المقبل.
يذكر أن المنتخب الوطني لم يعقد تجمعا إعداديا منذ نونبر الماضي، التي واجه فيها منتخب بوروندي، لحساب الجولة الثانية من مباريات المجموعة الخامسة، المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا، في الوقت الذي ألغيت جميع تواريخ «فيفا» لإجراء مباريات دولية من مارس الماضي إلى شتنبر الجاري.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى