fbpx
الرياضة

تمرد جديد بالرجاء

اللاعبون طالبوا بموعد محدد لصرف مستحقاتهم ومنخرطون يريدون أسهما بالشركة
اضطر جواد الزيات، رئيس الرجاء الرياضي، للحضور للحصة التدريبية التي خاضها لاعبو الفريق، أول أمس (الثلاثاء)، من أجل إقناع اللاعبين بولوج الفندق، الذي سيلتزمون فيه بالحجر، بعدما رفضوا في بداية الأمر وطالبوا بتسلم مستحقاتهم المالية العالقة.
وأكدت مصادر مطلعة أن الزيات اعترف للاعبيه خلال الحصة التدريبية أن وضعية الفريق المالية صعبة، في ظل تراجع المداخيل، لكنه وعدهم بصرف مستحقاتهم قريبا، بمجرد التوصل بالسيولة المالية.
وسبق للاعبي الرجاء الاحتجاج على عدم صرف جزء من مستحقاتهم في فترة سابقة، غير أن الرئيس طالبهم بالتريث إلى حين تحسن الوضع المالي.
وفي السياق نفسه، مازالت مسألة توزيع أسهم شركة الرجاء تثير الجدل في أوساط بعض المنخرطين، الذين طالبوا بتوزيع أسهم جديدة والرفع من رأسمال الشركة، بعدما تم توزيع جزء منها على بعض أعضاء المكتب المسير، وبقيت الغالبية بحوزة جمعية الرجاء الرياضي.
وحسب معلومات «الصباح»، فإن المكتب المسير سيضطر إلى توزيع أسهم جديدة على من يريد ذلك، في المرحلة المقبلة، لخفض التوتر وإنهاء غضب بعض المنخرطين، الذين سبق أن طالبوا بتوزيع الأسهم على برلمان الرجاء.
وعلمت «الصباح» أن المكتب الحالي برر منح 16 سهما من 3000 سهم لشركة الرجاء، بقيمة 100 درهم للسهم الواحد، لأعضاء بالمكتب المسير الحالي يتقدمهم الرئيس جواد الزيات، لتسريع إنشاء شركة، بعدما تجاوز الفريق الأخضر الآجال القانونية المحددة، ومن أجل التوصل بمنحة الوزارة التي تقدم للفرق التي استوفت الإجراءات الإدارية بخصوص الشركة.
وأوضحت المصادر نفسها أن أعضاء المكتب أكدوا لبعض المنخرطين أنهم أبلغوا بالخطوة خلال الجمع العام الماضي، والذي تقرر فيه منح أسهم لأعضاء المكتب مؤقتا، إلى حين عقد الجمع المقبل وتحديد مصيرها في برلمان الفريق.
واعتبر بعض المنخرطين أن عدم إبلاغ مسؤولي الرجاء المنخرطين بهذه الخطوة إخلال بالاتفاق السابق، وأن ذلك يمكن أن يشعل غضب البعض، خاصة ممن رفضوا فكرة توزيع الأسهم على أعضاء المكتب في وقت سابق، وطالبوا بتوزيعها مناصفة على كل المنخرطين وبعض الجماهير الراغبة في ذلك.
ويصر الرافضون لتوزيع أسهم شركة الرجاء على أعضاء المكتب الحالي، على ضرورة حفاظ برلمان الرجاء على حق اتخاذ القرارات الحاسمة داخل النادي، وعدم تبخيس دوره في العمل المؤسساتي للفترة المقبلة، عكس ما يقع داخل أغلب الفرق الوطنية.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى