fbpx
وطنية

توتر وملاسنات في المجلس الإقليمي للصويرة

عقد المجلس الإقليمي للصويرة، أول أمس (الاثنين) دورته العادية لشهر شتنبر، في أجواء مشحونة، بين الرئيس والمعارضة كادت أن تتطور إلى اشتباك بالأيدي.
وذكرت مصادر «الصباح»، أن أجواء التوتر خيمت على الدورة قبل انطلاقها، بعد إصرار الرئيس على عقدها بشكل سري، وحال دون حضور ممثلي وسائل الإعلام ، وهو الأمر الذي أدى شنآن بينه وبينهم.
وأضافت المصادر أن مواجهة تفجرت بين رئيس المجلس الإقليمي، وعضوين من المعارضة ويتعلق الأمر بمصطفى ابلينكا رئيس الجماعة القروية إداو كرض، والحسين تنسيفت، رئيس جماعة سيدي أحمد أومبارك، بخصوص مجموعة من النقط المبرمجة في جدول أعمال الدورة. وتابعت المصادر أن نقطة تتعلق بصفقة اقتناء سيارات الخدمة، واعترض عليها العضوان مشككين في جدواها وأولويتها في ظل الظروف الحالية. ويعيش المجلس الإقليمي بالصويرة على صفيح ساخن، منذ مدة، بعد التصدع الذي طال مكوناته واستمرار لعبة شد الحبل بين الأعضاء والرئيس، ليبلغ الأمر مداه، نهاية السنة الماضية، بتقديم 14 عضوا من أصل 17 طلبا لعزل رئيس المجلس. ووكل الأعضاء المنتفضون في وجه الرئيس محاميا، للبدء في إجراءات مسطرة العزل، وجهوا رسالة إلى عامل إقليم الصويرة، مطالبين بتفعيل المادة 65 من القانون التنظيمي 112.14 المتعلق بالعمالات والأقاليم.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى