fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: بانون

بدر بانون لاعب مؤثر في الرجاء، ربما أكثر من غيره، بحكم شخصيته القيادية ومؤهلاته، التي تسعفه في التأثير تكتيكيا على أي فريق، من خلال تفوقه في بناء العمليات من الخلف نحو العمق، والتقدم بخط الدفاع بأكمله إلى الأمام، لتشكيل زيادة عددية في مناطق المنافس، وممارسة الضغط عليه.
وتشبع بانون بروح المباريات الكبيرة، والمنافسة على الألقاب، كما أنه يمثل هوية النادي، ونموذجا لشبابه، ليس فقط بالنظر إلى مؤهلاته، ولكن أيضا بتشجيعه المباشر للاعبين الصاعدين من الفئات الصغرى، وقيامه بمبادرات لفائدتهم، آخرها اقتناؤه أحذية ومعدات لجميع لاعبي فئة الشباب.
لكن ماذا يعني تسريح نجم بهذه القيمة؟
أولا، بالنسبة إلى البطولة الوطنية، فذلك يعني أنها مازالت عاجزة عن الاحتفاظ بنجومها، ما يطرح علامات استفهام كبيرة حول تمويلها وتسويقها، إذ لا يعقل أن بطولة احترافية تجرى دون محتضنين أقوياء، قادرين على تمويل الأندية، ورفع المستوى، والحفاظ على النجوم، وجلب آخرين، وهي مسؤولية تتحملها الجامعة والعصبة الاحترافية، قبل أي جهة أخرى.
وتطرح علامات استفهام أيضا حول مضمون العقد الموقع مع التلفزيون، الذي يفترض أن يمول 70 في المائة، على الأقل، من ميزانيات الفرق، وحول توزيع عائداته، إذ لا يعقل أن تحصل فرق مثل الرجاء والوداد، تنافس على الألقاب، ويشجعها الملايين، وتجتهد وتستثمر لتطوير نفسها، على ما تحصل عليه فرق متقاعسة، تتنافس على تفادي النزول، وتنفر منها الجماهير.
ثانيا، بالنسبة إلى الرجاء، فقد ضرب عصفورين بحجر واحد، إذ سيحل جزءا من أزمته، وسيسرح مدافعا بمليارين، وبعوضه ببديل له مجانا (مروان الهدهودي)، كما يملك حظوظا كبيرة لكي يمنح اللاعب فرصة للمغادرة من الباب الكبير، إذا توج بالألقاب التي ينافس عليها، وهذا أمر مهم بالنسبة لصورة النادي، أما في حالة الإخفاق، فإن الضرورة تفرض إعادة البناء، وضخ دماء جديدة، وتغيير الجلد أيضا.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى