fbpx
الصباح الفني

معتصم يستعد لـ “أتومان”

المخرج المغربي قال إن فكرة الفيلم راودته قبل سنوات وإنجازها حلم تحقق

كشف المخرج المغربي أنور معتصم، تفاصيل فيلم ينتظر أن يشرع في تصوير مشاهده دجنبر المقبل.
وقال معتصم إن الفيلم الجديد يحمل عنوان “أتومان”، يجمع الكثير من الأسماء، من قبيل الممثلة المغربية سارة بيرلس، والممثل الفرنسي الجزائري الشهير سامي ناصري، ومغني الراب الفرنسي “دودو ماستا”، والممثل الكوميدي البلجيكي المغربي مراد زكيندي، علما أن بطولة الفيلم منحها للمغني يوسف أقديم، المعروف باسم “لاغتسيت”، والذي يخوض لأول مرة تجربة التمثيل، ما يشكل تحديا بالنسبة إليه.
ويحكي الفيلم الجديد، الذي ينتظر أن يرى النور، نهاية السنة المقبلة، قصة شخص يدعى حكيم إمليل، أحد القراصنة المعلوماتيين الأخلاقيين المبحوث عنهم دوليا، لاختراقه قواعد بيانات مختبر صيدلاني أمريكي فرنسي وصيني، قصد جعل المرضى المصابين بعدوى فيروس “كوفيد- 19” يستفيدون من دواء جنيس منخفض التكلفة.
وتتطور الأحداث، حسب ما أعلنه المعتصم، خلال ندوة صحافية نظمت أخيرا بباريس، ليتم اعتقال القرصان من قبل “الأنتربول”، ليسلم إلى السلطات المغربية، والتي تشترط عليه، من أجل مغادرة السجن الموافقة على أن يصبح قرصانا أبيض القبعة في خدمة خلية مكافحة الجريمة الإلكترونية التابعة للشرطة.
وفي سياق متصل، قال معتصم، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، إن فكرة فيلم مغربي للبطل الخارق، راودته قبل سنوات طويلة، مشيرة إلى أن اكتمال الفكرة تطلب تفكيرا عميقا، سيما أنها تعتبر الأولى في السينما المغربية.
وأوضح أن البطل أتومان، الذي يعني رجل الريح بالأمازيغية، يستمد قوته وهويته من الموروث المغربي الأمازيغي، وهي الهوية التي تتجسد من خلال الفيلم عبر الأزياء، والديكورات، والموسيقى، قبل أن يضيف أنه أول فيلم سينمائي طويل له، والذي يعد من إنتاج “كازابلانكا بيكتشيرز” و”عائشة أبو زيد”، من تأليف عمر المراني، علما أنه شارك أيضا في الكتابة.
ومن المقرر أن يبدأ فريق العمل، في تصوير الفيلم دجنبر المقبل، وستصور بعض المشاهد في المغرب، فيما مشاهد أخرى ستصور في فرنسا ودولة إفريقية.
إ. ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق