fbpx
الرياضة

خيبة أمل بالفتح بعد التعادل أمام بني ملال

الفريق الرباطي يجري تغييرات في إدارته
أصيب الفتح الرياضي بخيبة أمل كبيرة، بعد تعادله أمام رجاء بني ملال بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما، مساء أول أمس (الأحد) بملعب مولاي الحسن بالرباط، لحساب مؤجل الجولة 21 من البطولة الوطنية.
وجاء الهدف الوحيد للفتح الرياضي بواسطة الكامروني جوزيف كومبوس في الدقيقة 48 من ضربة جزاء، في الوقت الذي عادل للفريق الملالي عبد السلام بن جلون قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بخمس دقائق من ضربة جزاء أيضا.
وحافظ الفتح على الرتبة الخامسة بعد أن رفع رصيده إلى 37 نقطة، إذ ضيع فرصة ثمينة للاقتراب أكثر من أندية المقدمة، والمنافسة على أحد الرتب الثلاث الأولى في الترتيب، فيما رفع رجاء بني ملال رصيده إلى 11 نقطة، متذيلا بذلك ترتيب البطولة.
ولن يشارك ياسر جريسي، مدافع الفتح، في المباراة المقبلة أمام أولمبيك آسفي الاثنين المقبل، لحساب مؤجل الجولة 25 من البطولة الوطنية، بعد جمعه أربعة إنذارات.
من جهة ثانية، أجرى الفتح بعض التغييرات في إدارته، بعد أن عين إدريس الرغاي، مكلفا بتنظيم المباريات، إلى جانب عبد اللطيف اغزالي، المسؤول السابق عن مركز التكوين، في الوقت الذي استبعد عبد الله دادي من هذا المنصب.
ويرغب الفتح من خلال هذا التغيير، في إعطاء نفس جديد لإدارة الفريق، بعد أن تبين وجود فتور في الآونة الأخيرة، في إدارة مركب مولاي الحسن بالرباط، وهو الإجراء الذي يسعى من خلاله الفريق أيضا، منح الفرصة لأبناء الفريق، على حساب موظفين تابعين لوزارة الشباب والرياضة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق