fbpx
حوادث

محاكمة متهم بقتل مهاجر

تنظر غرفة الجنايات الاستئنافية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، غدا (الأربعاء)، في ملف جنائي يتابع فيه خمسة متهمين، من أجل جناية الضرب والجرح بواسطة السلاح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه بالنسبة إلى لأول وجنحة العنف للباقين، وتم تأخير الملف إلى حين استدعاء بقية المصرحين.
وأصدرت هيأة الحكم، حكما ابتدائيا قضى بإدانة المتهم الأول ب12 سنة سجنا نافذا والباقين بشهرين حبسا موقوف التنفيذ.
وورد في محضر الضابطة القضائية لدى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية، أنها توصلت بخبر يفيد تعرض شخص للضرب والجرح بواسطة السلاح، وأنه نقل إلى المستشفى حيث توفي هناك. واستمعت لعدد من المصرحين من بينهم المتهم، الذي أكد أنه انتقل إلى الجديدة رفقة صديقيه لتمضية بعض الوقت في الاصطياف والاستحمام.
وأضاف أنه تعرف على شخص آخر وخرجوا للتجول بالمدينة. وفوجئوا بسائق سيارة مرقمة بالخارج، يوجه لأحد أصدقائه السب والشتم، فلم يكترث له، لكنه نزل من السيارة واقترب منه وحاول الاعتداء عليه.
وأضاف المتهم، أنه صفع السائق لثنيه وجعله يبتعد عن زميله، ثم ابتعد منه، سيما أن بعض مرافقيه، التحقوا به لمؤازرته. ووقع اشتباك في ما بينهم. وخرج شخص من محل لبيع الوجبات الخفيفة، ادعى أنه شرطي ووجه الضرب واللكم لزميله. وتوجه الهالك نحوه (المتهم)، فهوى عليه الأخير بقنينة زجاجية، جعلته يفقد توازنه ويسقط مغمى عليه.
وأكد باقي المتهمين تصريحات المتهم، ونفى الشرطي اعتداءه على مرافق المتهم، وأكد أنه تدخل لفض النزاع في ما بينهم. وتراجع المتهم عن تصريحاته التمهيدية، وصرح أنه أثناء الاشتباك تبادل الجميع الضرب والجرح، ونفى اعتداءه على الهالك بواسطة قنينة زجاجية.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى