وطنية

وزير السياحة يفتح ملفات وكالات الأسفار

اللجنة الملكية للحج تقرر تسجيل الحجاج في لائحة واحدة بدل لائحتين  

قررت اللجنة الملكية للحج الاستجابة إلى طلب المهنيين القاضي بتسجيل الحجاج في لائحة واحدة منفردة، بدل لائحتين، كما كان معمولا به في مواسم الحج السابقة، ما خلف ارتياحا لدى بعض أرباب وكالات الأسفار التي تنشط في المجال.
وارتباطا بالموضوع نفسه، نظمت جمعية مهنيي وكالات الأسفار بكل من البيضاء والرباط، أخيرا، يوما تحسيسيا لفائدة مسؤولي الوكالات السياحية لشرح مضامين قرار اللجنة الملكية المكلفة بالحج، وقد أطر وحضر هذا اللقاء بعض أطر وزارة السياحة المكلفين بالحج، رغم محاولات نسفه من طرف مسؤول بارز في الجامعة الوطنية لوكالة الأسفار التي تنتظر انتخاب رئيس جديد لها، خلفا للرئيس الحالي الذي تجاوز مدة ستة أشهر كما اتفق على ذلك، قبل اختياره لتولي هذا المنصب، وذلك بهدف السهر على تجديد المكاتب الجهوية، حتى تكون منسجمة مع تواريخ تجديد مكتب الجامعة نفسها الذي ينبغي أن يتشكل من عناصر مجربة ومحنكة ولها دراية واسعة بالمهنة، وليس إغراقها بعناصر لا تجربة لها في العمل الجمعوي، همها الرئيسي، الإمساك بملف الحج، ضاربة عرض الحائط، ملفات أخرى لا تقل أهمية عن ملف الحج، نظير التكوين والاستثمار وتسويق المنتوج السياحي المغربي في كل الأقطار، وخلق تنافسية شريفة بتنسيق مع وزارة السياحة لتحقيق أهداف إستراتيجية 2020.
وقال مصدر في وزارة السياحة إن “تحقيق هدف اللائحة المنفردة لتسجيل الحجاج، يجب أن يكتمل بأعمال أخرى، أبرزها تحسيس المواطنين بوجودها في مختلف مكاتب التسجيل، وكذا اختيارهم للتسجيل مع الوكالات السياحية بعد فرزهم في عملية القرعة بضمانة من وزارة السياحة، حتى لا تتكرر مهازل السنوات الماضية التي كشفت جملة من الخروقات في التأخير الجماعي للحجاج، وتصفية الحسابات بين المطوفين والشركة المستفيدة من صفقة الحج”.
وتسعى بعض الجهات النافذة في الجامعة الوطنية لوكالات الأسفار مع قرب تسجيل الحجاج، تنصيب أعضاء جدد في لجنة الحج من معارضيها، علما أن اثنين منهم ينتميان إلى جمعية يوجد رئيسها في وضعية غير قانونية، إذ تقلد هذا المنصب لمدة أربع سنوات دون استشارة المجلس الإداري للجامعة.
ويتساءل أكثر من مصدر مهني عن الهدف الذي تنوي الوكالات تحقيقه في ظل هذه التجاوزات والفوضى؟ ومن يحمي المهنة من المتطفلين عليها أمام فشل الجامعة التي توجد في وضعية غير قانونية، إذ أن أغلب أعضائها لم يعقدوا الجموع العامة لانتخاب أجهزة جديدة، باستثناء ست جمعيات سارعت إلى عقد جموعها العامة بطريقة قانونية.
وعلمت “الصباح” أنه تقرر الشروع في إجراءات الحج القبلية، فتح ملف وكالات الأسفار السياحية التي تستغل موسم الحج لمراكمة أرباحها دون أن تقدم خدمات للحجاج في مستوى المبالغ التي يدفعونها لأداء مناسك الحج أو العمرة.

عبدالله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق