fbpx
الأولى

سمسار يكشف تلاعبات عصابة القاضي

قوادة وتوسط في ملفات بعضها لتجار مخدرات مقابل الملايين

كشفت التحقيقات التي أجريت مع سمسار، في ملف عصابة القاضي والأمنيين، عن مجموعة من التلاعبات، والتوسط في ملفات من قبل نائب وكيل الملك المعتقل، مقابل مبالغ مالية مهمة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن وسيطا معتقلا، كان يتاجر في السيارات منذ سنوات، أكد أن علاقته بالنائب بدأت حينما اشترى منه سيارة، لتتطور في ما بعد إلى وساطة وسمسرة في ملفات، مضيفا أنه قام ببيع ست سيارات لفائدة القاضي، لتتوطد العلاقة بينهما، إذ أصبح يستأمنه على ملفات قضائية يحملها له من منزله إلى المحكمة، كما كلفه بالبحث عن راغبين في تسوية ملفات معروضة أمام المحاكم.
وقال الوسيط، تضيف المصادر ذاتها، إنه تدخل لفائدة شخص لدى نائب وكيل الملك، لمصلحة متهم في ملف يخص تهريب المخدرات، كما رصدت عملية التنصت عن المكالمات حديث القاضي عن مبلغ رشوة حينما قال “قول ليهم 100″، في إشارة إلى 100 مليون، لأجل تخفيف الحكم، الذي كان من المنتظر أن يصل إلى 10 سنوات.
وتبين من خلال الأبحاث أن القاضي المعتقل كان يواصل السمسرة في الملفات خلال عطلته السنوية، إذ وثقت مجموعة من الاتصالات الهاتفية بينه وبين بعض الوسطاء، الذين يعملون رفقته، تدخله لفائدة أحد الأشخاص لتحرير سيارة تخص شقيقه من “الفوريان” مقابل 10 آلاف درهم.
ومن بين المعاملات التي تورط فيها القاضي المعتقل، تضيف المصادر ذاتها، الوساطة في ملف يخص العنف الزوجي في يوليوز الماضي، بعد أن توسط لديه أحد سماسرته، إذ طلب منه حفظ الشكاية مقابل عشرة آلاف درهم، إلا أن عائلة المشتكى به لم تقبل المبلغ وتفاوضت معه على 7 آلاف درهم، وهو ما قبله النائب، غير أنه لم يف بوعده بسبب ما أسماه العطلة القضائية، حسب تصريحات الوسيط.
وكشفت الأبحاث ذاتها أن أحد الوسطاء كان يمارس القوادة لفائدة النائب، إذ كان يجلب له فتيات لممارسة البغاء بإحدى الشقق، وهي التهمة التي توبع بها، بالإضافة إلى تكوين عصابة إجرامية والارتشاء.
وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن المكالمات المرصودة بين النائب والوسطاء تضمنت الإشارة إلى أسماء بعض مساعدي القضاء، الذين مازال البحث جاريا بشأن مدى تورطهم في القضية، التي تنذر بدخول قضائي ساخن، مؤكدة في الوقت نفسه أن مبالغ الرشوة تراوحت في الملفات، التي تم رصدها من خلال عملية التنصت، بناء على تعليمات الوكيل العام لاستئنافية البيضاء وإذن الرئيس الأول، ما بين أربعة آلاف درهم و40 ألفا.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى