fbpx
وطنية

150 طبيبا يرغبون في الاستقالة

كشف مصدر برلماني من المعارضة، أن أكثر من 150 طبيبا وطبيبة، وضعوا استقالتهم فوق مكتب وزير الصحة العمومية، ضمنهم من سبق أن وضعها منذ عهد الوزير الأسبق الحسين الوردي.
وقال عدي بوعرفة، النائب البرلماني في فريق الأصالة والمعاصرة لـ “الصباح”، إن “أكثر من 150 طبيبا وطبية يتوزعون فقط ما بين محور البيضاء والرباط، ينتظرون التأشير على استقالتهم من القطاع الذي أضحى مريضا، ولم تعد مسكنات الإصلاح صالحة له، وأضحى يحتاج إلى عملية جراحية مستعجلة.
وقال بوعرفة، الذي طالب بتأجيل الانتخابات، وحل البرلمان والحكومة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية كما نادى بذلك ادريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، “هناك مرضى مغاربة مصابون بداء السل في أحد مستشفيات الرباط، يغادرون أسرتهم، ويتجولون في مقاهي الرباط، يأكلون ويشربون، وهو أمر خطير”، داعيا المسؤولين عن القطاع، إلى نقل كل المرضى بهذا المرض الخطير والمعدي إلى أزرو، حيث يوجد مستشفى.
ورغم أن صناع القرار في القطاع يعرفون أدق تفاصيل الخروقات والتجاوزات التي تعرفها العديد من المستشفيات العمومية، فإنهم لا يحركون ساكنا، وهو ما يعترف به الجميع، لينتقل الحديث اليوم في المنظومة الصحية عن “الرشوة الكبرى”.
ع . ك

تعليق واحد

  1. Comment on peut faire ça dans cette période de crise sanitaire grave en plus ce sont des militaires en blancs qui sont normalement en première ligne pour défendre la santé de leurs concitoyens

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى