fbpx
الأولى

تحت الدف

الصحافيون الذين يلبون دعوات الجمعية المغربية للربابنة لحضور ندواتها وينقلون تصريحات أعضائها ويغطون أنشطتهم، كلهم، في نظر رئيسها السابق هشام فلكي، مجرد مرتزقة وفاسدين ومرتشين يلهثون وراء الذي يدفع أكثر.
إنها القناعة التي يكونها هذا “البيلوط” على صحافيي وصحافيات المغرب، في جميع المنابر والجرائد والمواقع، معبرا (في حديث خاص) عن كرهه الشديد لهم، كما قال إنهم “مجموعة أشخاص بلا مبادئ، قادرون على قول كل شيء وكتابة أي شيء، من أجل عيون الذي يدفع أكثر”.
وبدا من نبرة الغل التي يكتب بها رئيس الجمعية، أنه لا يكره الصحافيين فحسب، بل مستعد أن يحشرهم مع أقل البشر وضاعة، حين قال إن الصحافيين يكتبون الأكاذيب مقابل “جوج فرانك”.
اتهامات صريحة بالارتشاء والابتزاز و”الكتابة تحت الطلب”، كان حريا بالرئيس أن يبلغ عنها باعتبارها جرائم، وإن لم يفعل، سنفعل في القريب العاجل.
آنذاك، سيعرف كل من سولت له نفسه الاقتراب من الصحافيين، أن لحمهم مر، وأن الكلام “بلا حباسات” مكلف جدا.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى