fbpx
حوادث

غرق طفل بسد وشاب بمنتجع

فتحت الضابطة القضائية للدرك بمولاي يعقوب، تحقيقا في ظروف وملابسات غرق طفل لم يكمل ربيعه الرابع، أول أمس (الخميس)، في حقينة سد الشاهد بالإقليم، قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني، في ثاني حالة غرق أقل من أسبوع، بعد غرق شاب في مسبح منتجع سياحي.
ولم تعرف ظروف غرق الطفل الذي يتحدر من منطقة المهاية ورافق عائلته للسد الواقع على بعد 28 كيلومترا من فاس، للاستجمام في ظل ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير، قبل أن يسقط في الحقينة الممنوع السباحة فيها، ما استنفر السلطات والدرك الذي هرع إلى المكان، قبل أن يتم انتشال جثته من قبل عناصر الوقاية المدنية.
وغرق الطفل بعد ساعات قليلة من إغلاق السلطات بمولاي يعقوب مسبحا تابعا لمنتجع سياحي بطريق مكناس، إثر غرق شاب، ما فتح فيه تحقيق.
ح . أ (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى