fbpx
أخبار 24/24

أمكراز يحمل المقاولات ضعف الوقاية

طالب محمد امكراز، وزير التشغيل والإدماج المهني، الحكومة وأرباب العمل والعمال، كل من موقع مسؤوليته، بتكثيف الجهود من أجل جعل الوقاية من المخاطر المهنية في صلب اهتماماتهم، مع الأخذ بعين الاعتبار كل المتغيرات والتطورات التي يعرفها عالم الشغل. فالتنمية الاقتصادية يجب أن تتم في إطار احترام تام لصحة العمال وكرامتهم وفي ظروف عمل مناسبة ولائقة.
وأكد الوزير أن السعي لتوفير بيئة عمل صحية وآمنة بات ضرورة حتمية واستعجالية، تتطلب من جميع المعنيين السعي نحو رفع مستويات الوعي بأهمية الوقاية من الأخطار المهنية، وتعزيز إمكانيات تطوير النظم والتشريعات، للارتقاء بواقع السلامة والصحة في أماكن العمل بما يتماشى مع التطور الاقتصادي للبلاد.
وقال الوزير في ندوة حول الحالة الوبائية المقلقة لجائحة كوفيد-19″، إن الزيارات المنظمة للمقاولات كشفت محدودية الآليات والتجهيزات المستعملة للتأكد من عدم إصابة الأجراء بالفيروس عند الدخول، وصعوبة الجزم عند تنظيم الزيارات، أن هناك صفر خطر من العدوى، بدليل أن كل المقاولات التي شكلت بؤرا تمت زيارتها من قبل ولعدة مرات في بعض الأحيان.
وحمل الوزير المسؤولية في هذه الوضعية إلى عدم وعي بعض المشغلين، والأجراء بخطورة الوضعية، مع إمكانية تواطئهم فيما يخص التدابير الاحترازية، مشيرا إلى محدودية عدد مفتشي الشغل ولجن المراقبة، ودورهم في مراقبة النسيج الاقتصادي، مؤكدا على ضرورة تجنيد وتكوين كل الفاعلين والمعنيين من ممثلي الأجراء والأشخاص المرجعيين داخل المقاولات ولجن الصحة والسلامة، من أجل المراجعة المستمرة لمعايير استهداف المقاولات التي يجب زيارتها.
وأوضح الوزير أن المرحلة الرابعة من الوباء التي تتسم بالشعور بطول الأزمة والملل، إن لم نقل اليأس، تستوجب بيداغوجية ملائمة لجعل المواطنين يعيشون مع “كوفيد-19 “، مع اقتراح التدابير الاحترازية، لكن دون الاحساس بثقلها وضغطها، داعيا إلى تجنيد وتكوين الفاعلين والمعنيين من ممثلي الأجراء والأشخاص المرجعيين داخل المقاولات ولجن الصحة والسلامة، والمراجعة المستمرة لمعايير استهداف المقاولات التي يجب زيارتها.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق