fbpx
الرياضة

الجامعة ترضخ للجائحة وتؤجل الفئات الصغرى

أجلت البطولة إلى موعد لاحق بسبب ارتفاع عدد إصابات كورونا
رضخت العصبة الاحترافية لكرة القدم، لضغوطات الأندية والعصب الجهوية، عندما أعلنت تأجيل بطولة الفئات الصغرى إلى موعد لاحق، بسبب الانتشار المتزايد لفيروس كورونا المستجد.
وكشفت العصبة الاحترافية في بلاغها، أنها قررت الاستجابة إلى طلب الأندية والأطر التقنية، من أجل التحضير الجيد لمنافسات البطولة، واحتراما كذلك للبروتوكول الصحي، المعتمد من قبل الجهات المختصة ودليل استئناف النشاط الكروي، الصادر عن الجامعة.
ودقت عصب جهوية وأندية ناقوس الخطر من مغبة استئناف بطولة الفئات الصغرى، وتعريض الأطفال الممارسين لخطر الإصابة بالوباء، خصوصا في هذه الظرفية الصعبة والاستثنائية، التي يعرف فيها انتشارا متزايدا منذ الأسابيع القليلة الماضية، ناهيك عن صعوبة استغلال المرافق والملاعب، التابعة لوزارة الثقافة والشباب والرياضة.
وكان الجيش الملكي سباقا إلى إعلان رغبته في تأجيل بطولة الفئات الصغرى، بعدما راسل العصبة الاحترافية في الموضوع منذ الأسبوع الماضي، قبل أن تتبعه عصب وأندية أخرى.
وقال مسؤول عسكري فضل عدم ذكر اسمه، إن سلامة اللاعبين القاصرين أهم من الكرة في هذه الظرفية الحرجة، التي يمر منها المغرب، مؤكدا أن المساس بصحة الممارسين وتعريض حياتهم للخطر، سيعرضان الفريق العسكري للمساءلة المدنية، وتابع “لا يمكن المغامرة بأطفال صغار لأجل الكرة، لهذا طلبنا تأجيل البطولة، إلى غاية 15 شتنبر المقبل، حفاظا على سلامة الجميع”.
واضطرت الجامعة ومعها العصبة الاحترافية للاستجابة إلى طلب الأندية والعصب الجهوية، بما أن المنافسة تتعلق بأطفال صغار يمكن تعريض حياتهم لخطر الإصابة بالوباء، في حال استئناف البطولة.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى