fbpx
الصباح الفني

طرائف

قط الخارجية البريطانية يعلن تقاعده
أعلن قط وزارة الخارجية البريطانية الشهير بالمرستون تقاعده عن العمل ومغادرة مقره إلى الريف حيث سيعيش هناك، بعد 4 سنوات ونصف قضاها في مقر الوزارة الخارجية يمارس مهامه باصطياد الفئران.وقال بالمرستون، ذو اللونين الأبيض والأسود، في تغريدة على حسابه الرسمي بـ”تويتر” الذي يتابعه أكثر من 100 ألف شخص، “إنه يريد قضاء المزيد من الوقت في الاسترخاء بعيدا عن الأضواء”. وكتب إلى سايمون مكدونالد، كبير موظفي وزارة الخارجية “استمتعت بتسلق الأشجار والتنزه في الحقول حول منزلي الجديد في الريف… سأفتقد سماع خطوات أقدام سفير ما والجري إلى مخبئي لمشاهدة من يكون”.

مقهى للقطط الجريحة في فيتنام
أصبح لمحبي القطط الراغبين في التمتع بصحبتها أثناء ارتشاف القهوة مقصدا لهم في فيتنام، مع مقهى مخصص لها في العاصمة هانوي يضم 15 هرا تخلى عنها أصحابها أو عثر عليها جريحة بعد تعرضها لحادث. وقال صاحب مقهى “نجاوز هوم” نجويين ثانه بينه البالغ 24 عاما، مساء اليوم العالمي للهررة “أحاول مساعدة هررة تعاني أوضاعا صعبة وشفاء جروحها الجسدية والذهنية”. وبات المقهى مقصدا محببا لمحبي القطط منذ فتح أبوابه الشهر الماضي، ويتيح لرواده شرب القهوة ومداعبة حيواناتهم المفضلة كما يمكنهم من تقديم الأدوية لها والتعرف أكثر إلى قصصها. وقال الطالب العشريني لي هوانج ين وهو أحد زبائن المقهى “عندما آتي إلى هذا المقهى، وبالإضافة إلى اللعب مع الهررة، يمكنني سماع قصصها والتعاطف معها”.

الشرطة تتدخل بسبب صياح ديك
فرضت الشرطة الإيطالية غرامة على رجل إيطالي بمبلغ 166 أورو، بعد شكوى جيرانه من صياح الديك الذي يرعاه، في أوقات مبكرة كل صباح. وصاحب الديك يدعى أنجيلو بوليتي، وهو عامل بناء سابق يبلغ من العمر 83 عاما، وفقا لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية. ويحتفظ عامل البناء المقيم في بلدة كاستيراجا فيداردو شمالي البلاد، بالديك “كارلينو” في حديقة منزله، ويبدأ الطائر الصياح منذ الساعة 4 صباحا مما يزعج الجيران، فقدموا شكوى إلى الشرطة المحلية. وجاء قرار الشرطة المحلية لسببين، أولهما عدم احترام الحد الأدنى للمسافة البالغة 10 أمتار بين المنازل المجاورة (وفقا للمادة 16)، والثاني تنفيذا للمادة 24 للائحة البلدية التي تحظر إزعاج الحيوانات للجيران، من الساعة 10 مساء حتى الساعة 8 صباحا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى