fbpx
ملف الصباح

الدخول المدرسي … مخاوف وقلق الآباء

قال محمد النحيلي، المنسق الوطني لاتحاد آباء وأولياء التلاميذ بمؤسسات التعليم الخاص بالمغرب لـ”الصباح”، إن هناك مجموعة من التخوفات والأسئلة، التي يطرحها الآباء بشأن الموسم الدراسي المقبل.
“رغم أن فترة الحجر الصحي مرتبطة بقانون الطوارئ وتبقى أمرا موكولا للدولة، كما أن أجهزتها تمتلك كل الخبرة والمعلومات لاختيار التباعد الجسدي المناسب، تبعا لظرفية تطور وباء كوفيد 19، لكن هذا لا يعفينا باعتبارنا آباء للتعبير عن قلقنا بشأن الوضعية الوبائية إبان الدخول المدرسي”، يقول محمد النحيلي، مؤكدا أن كل الآباء يعتبرون السلامة الصحية والجسدية أفضل من التحصيل الدراسي.
واسترسل النحيلي قائلا “إن سلامة التلاميذ تبقى من الأولويات”، مشيرا إلى أن الظروف ستكون أفضل بالنسبة للتلاميذ بالتعليم العمومي، على اعتبار أن المدارس تضم حجرات دراسية أوسع من مدارس التعليم الخاص.
“يبدي آباء التلاميذ بالقطاع الخاص تخوفات كبيرة، مقارنة مع الآباء بالتعليم العمومي، إذ تطرح مجموعة من المشاكل بالنسبة إليهم، من بينها النقل المدرسي، حيث تكون الحافلات غالبا ممتلئة عن آخرها بالتلاميذ، إلى جانب أن الحجرات تكون ضيقة في بعض المدارس، التي تكون بناياتها في الأساس معدة للسكن تم تحويلها إلى فضاء للتعليم”.
وأضاف النحيلي أنه ينبغي الانتباه إلى أن بعض المؤسسات التابعة للقطاع الخاص حتى قبل انتشار وباء كورونا لا تحترم دفتر التحملات والشروط المنصوص عليها في القانون رقم 006، داعيا إلى تدخل الدولة من خلال آليات الرقابة لتوفير الحماية لمرور الدخول المدرسي في أفضل الظروف.
“سيكون خطأ إذا سمح لمؤسسة تابعة للتعليم الخاص بفتح أبوابها، رغم أنها لا تستجيب للشروط المتضمنة في دفتر التحملات، ما سيحول دون التزامها بالتدابير الوقائية”، يقول النحيلي، مشددا “ينبغي تشديد المراقبة ولا يسمح باستمرار عمل مؤسسة ما في القطاع الخاص باعتبارها مقاولة على حساب صحة التلاميذ”.
ورغم سيناريو التعليم بالتناوب بشأن الدخول المدرسي المقبل، يقول النحيلي، فإن الأمر يطرح كذلك تخوفات آباء وأولياء التلاميذ، موضحا أن التناوب لن يشمل الموارد البشرية بالمؤسسة، ما يجعل التلاميذ عرضة للإصابة بعدوى فيروس كورونا.
وشدد النحيلي على ضرورة أن يكون العمل من خلال فريقين، إذا ما تم اعتماد التعليم بالتناوب، حفاظا على سلامة التلاميذ الصحية.
ومن بين التخوفات التي يبديها آباء وأولياء التلاميذ بشأن الدخول المدرسي المقبل، القلق بشأن المقررات التعليمية، يقول النحيلي، وهو الموضوع، الذي كان محور نقاش بين اتحاد آباء وأولياء التلاميذ بمؤسسات التعليم الخاص بالمغرب ومجلس المنافسة، إذ تم تقديم طلب لتوحيد المقررات التعليمية.
ومن بين تخوفات وانشغالات آباء وأولياء التلاميذ تكرار سيناريو الموسم الدراسي الماضي، يقول النحيلي، مضيفا “لا يمكن أن يتكبد الآباء مصاريف التعليم عن بعد من جديد وتبقى وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في موقع المتفرج، علما أن التعليم الخاص يموله الآباء”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق