fbpx
الرياضة

إيكاردي: لا تهمني الإحصائيات

لاعب سان جيرمان قال إن الدوريين الإيطالي والفرنسي متشابهان

قال الدولي الأرجنتيني ماورو إيكاردي، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، إن فريقه يملك أقوى هجوم في العالم. وأضاف إيكاردي في حوار مع صحيفة «فرانس فوتبول» الفرنسية، أنه يرى تشابها كبيرا بين الدوريين الإيطالي والفرنسي، من ناحية نهج الأندية للخطط الدفاعية. وأوضح ماورو أنه تأقلم بسرعة بالفريق بسبب الاستقبال الحافل الذي خصص له، مبرزا أنه سعيد في فريق العاصمة الفرنسية، ومستعد لحصد الألقاب. في ما يلي نص الحوار:

ألم يكن من الصعب العودة للمنافسات بعد فترة توقف طويلة ؟
لم نكن ننتظر عيش مثل هذه الظروف، والتوقف المفاجئ للمباريات. كان الأمر غير مسبوق بالنسبة إلينا، لكننا حافظنا على الشغف والرغبة. بالنسبة لباريس سان جيرمان، كان التوقف في صالحنا، إذ حضرنا بما فيه الكفاية، لنهاية كأس فرنسا وعصبة أبطال أوربا. في أول يوم بعد العودة للتداريب، رأيت جدية كبيرة في وجوه زملائي.

هل اشتقت لكرة القدم ؟
نعم اشتقت لكرة القدم، ويجب الاعتراف أن التوقف بهذا الشكل المفاجئ، خاصة أننا لم نكن متيقنين من العودة مجددا، كان أمرا صعبا. كنا سعداء بتجديد اللقاء بيننا في مركز النادي، وأن نداعب الكرة من جديد.

كيف تقيم حالتك البدنية، بعد مدة التوقف ؟
جيدة جدا، وتأكد لي ذلك في المباريات الإعدادية التي خضناها أخيرا. كنا نريد أن نسترجع كل إمكانياتنا قبل استئناف المباريات الرسمية. بالنسبة إلي، مهاجما، كان من الضروري تسجيل الأهداف في المباريات الإعدادية، قبل العودة للتباري الرسمي، وتأتى لي ذلك أمام لوهافر وواسلاند بيفيرين، إذ سجلت ثلاثة أهداف. أفضل أن ألعب بنظام 4-4-2، مع قيمة اللاعبين الذين نملكهم في باريس، والذين يميلون للعب الممتع. أنا أستمتع فعلا مع هذا الفريق في الملعب.

كيف ترى نيمار بالفريق ؟
يمكن أن يرى الناس أمورا أخرى خارج الملاعب، لكن المهم هو أن ما يرونه مختلف تماما عن الواقع. نعلم قيمة نيمار الكروية، وإذا تعرفت عليه عن قرب، فإنك ستزيد من تعلقك به. ما يقال عنه في وسائل الإعلام، مختلف تماما عن الحقيقة. إنه إنسان صريح ولا يخفي شيئا، ويهتم لشؤون الآخرين كثيرا. نحتاج مثل هؤلاء اللاعبين في فريقنا.

كيف يتعامل داخل الفريق ؟
إنه يميل للابتسامة ويتعامل بشكل جيد مع الجميع داخل النادي. نحن مثل عائلة كبيرة بباريس، ونمضي الكثير من الوقت مع بعض. طريقة تعامله تساعد الجميع على التأقلم.

كيف هي علاقتك مع كيليان مبابي ؟
كل ما قلته عن نيمار، ينطبق على مبابي. إنه لاعب شاب لكنه حقق الكثير في مسيرته الكروية لحد الآن. مقارنة بسنه، نعتبر مبابي ناضجا بما فيه الكفاية، وطريقة تعامله داخل النادي دليل على ذلك. إنه يساهم بشكل كبير في الجو الجيد داخل الفريق.

هل تعتبر مبابي من كبار اللاعبين ؟
نعم، رغم أن لديه الكثير من الوقت لإثبات ذلك. أنا مقتنع أنه سيصبح قريبا ضمن أفضل اللاعبين في العالم. سيفاجئ الجميع مستقبلا.

هل يمكنه الوصول لمستوى ميسي ورونالدو ؟
لا أشك في ذلك. هو مقتنع بإمكانياته، ويطور نفسه مباراة بعد أخرى، ولديه كل الإمكانيات للوصول إلى مستواهما.

ما شعورك عندما تلعب رفقة دي ماريا ومبابي ونيمار في الهجوم؟
شرف كبير لي اللعب رفقة هؤلاء اللاعبين. يكفي أن تطلب الكرة لتجدها أمامك. تمريرات دي ماريا دقيقة جدا. اللعب بجوار هؤلاء اللاعبين شيء رائع.

هل ترى أن هناك فرقا أخرى تملك هجوما قويا أكثر من سان جيرمان ؟
هناك فرق كبيرة ورائعة في العالم حاليا، لكن نملك في باريس لاعبين استثنائيين. يملك برشلونة مهاجمين بإمكانيات هائلة، مثل لويس سواريز وأنطوان غريزمان وليونيل ميسي. لكن أصر على أن باريس يملك قيمة لاعبين أكبر.

هل ساعد وجود لاعبين من إسبانيا وإيطاليا بالفريق مهمة تأقلمك ؟
نعم لأننا نشارك الكثير من الأمور. احتفلنا أخيرا بعيد ميلاد ابنة أندر هيريرا. وجود لاعبين كثر يتكلمون الإسبانية والإيطالية بباريس، مثل باريديس ونيمار ودي ماريا، ساعدني كثيرا على التأقلم. تحفزني الأجواء بالفريق للتدرب بشكل جيد وامتلاك الشغف للمشاركة في كل المباريات. لم يكن من السهل علي تغيير مدينة الإقامة (ميلان)، بعد سبع سنوات. يمكن القول إن هؤلاء اللاعبين ساهموا كثيرا في بناء حياة جديدة بباريس، وتأقلمي بالفريق.

في ظل غياب مهاجمين فعليين في العالم، هل تعتبر نفسك استثناء ؟
أرفض مقارنتي بلاعبين آخرين، لكن لدي طريقة لعب استثنائية. أحب اللعب في مربع العمليات وأن أخطف الأهداف. هدفي الأول تسجيل الأهداف، وبعدها أفكر في المساهمة في لعب فريقي. إذا احتاجوني في مربع العمليات سأكون موجودا، وإذا أرادوني أن أعود شيئا ما للخلف سأفعل ذلك. أحاول تطبيق نصائح زملائي في الملعب. امتلكت الأرجنتين مهاجمين كثرا في تاريخها، وأحاول أن أشرف هذه الميزة.

حسب الإحصائيات، أنت المهاجم الأكثر فعالية في دوري الأبطال، كيف تمكنت من الوصول لذلك ؟
لا أهتم لمثل هذه الإحصائيات، ولا أحبها إطلاقا. أفكر فقط في تسجيل الأهداف حين تتاح لي الفرصة. لا يهمني عدد الكرات التي تصلني بقدر ما أفكر في عدد الكرات التي وضعتها في الشباك.

في فرنسا ينتقدون المهاجمين الذين لا يشاركون في اللعب، كيف ترد ؟
الأمر مماثل في كل أنحاء العالم. لكل طريقة لعبه كرة القدم، وطريقتي جلبت لي النجاحات لحد الآن. لست مستعدا لتغيير طريقة لعبي.

انطلاقتك في باريس كانت جيدة بتسجيلك في كل المباريات، هل تأقلمت سريعا مع طريقة لعب الفرق الفرنسية ؟
منحني زملائي بباريس الثقة في أول وهلة، بعد الاستقبال الرائع الذي خصصوه لي. منحني المدرب بدوره ثقته بإشراكي في كل المباريات، وهذا لا يمكن إلا أن يكون في صالحي، وأن يعطيني القدرة على التألق منذ مبارياتي الأولى. مساعدة الجميع بباريس لي، منحتني الثقة والنجاح بسرعة.

كيف تفسر تراجع مستواك في يناير الماضي ؟
في تلك الفترة اختار المدرب إشراك لاعب آخر (إديسون كافاني). أنا لاعب احترافي وكان علي تقبل اختيارات المدرب. حاولت التفكير مليا لإيجاد سبب ذلك، والتطور أكثر من أجل استعادة مكانتي، بإعادة ثقة المدرب في.

بعد رحيل كافاني، هل بات مركزك دون منافسة ؟
رغم ذلك، إذا لم أقدم المستوى المطلوب سيأتي لاعب لأخذ مكاني. لا يهم أن يراني الناس أساسيا أو لاعب احتياط، المهم هو أن أثبت نفسي في كل فرصة أنالها.

كيف كنت ترى باريس سان جيرمان عندما كنت لاعبا لإنتر ميلان ؟
كان الفريق يثير إعجابي. لاعبون كبار حملوا قميص هذا النادي، واعتبرت أن الانضمام لهذا الفريق صعب جدا. بعد مرور فترة كانت لي فرصة التوقيع لهذا الفريق، وأنا سعيد بذلك.

هل فاجأك شيء ما عندما وقعت لباريس ؟
يتفوق باريس سان جيرمان عن الفرق التي لعبت لها في السابق. لعبت في سامبدوريا وإنتر ميلان، لكن باريس فريق ضمن الفرق الكبرى في العالم، والانضمام إليه جعلني أمر إلى مرحلة جديدة من مسيرتي الكروية.

هل تتوقع إنهاء مسيرتك لاعبا لباريس ؟
من المستحيل الإجابة على هذا السؤال حاليا. لا نعرف ما يخبئه لنا المستقبل، لكن للبقاء في فريق مثل باريس عليك أن تكون دائما في قمة عطائك. إذا تراجع مستواك يجب أن تقتنع بضرورة الرحيل.

كيف هي علاقتك بالمدرب توماس توخيل ؟
منحني مفاتيح هجوم باريس، ووضع في ثقته بسرعة. نتكلم كثيرا ويقدم لي نصائح تمكنني من التطور. علاقتنا جيدة جدا.

كيف تقيم مستوى الدوري الفرنسي ؟
يقول الناس إن باريس يفوز بسهولة في فرنسا ويحقق الألقاب تلو الأخرى دون عناء، وهذا أمر خاطئ. لا توجد أندية ضعيفة اليوم في عالم كرة القدم. إذا كنت تملك لاعبين من المستوى العالمي، فإن ذلك يساعدك كثيرا. بالمقابل، إذا لم يقدم هؤلاء اللاعبون المستوى المطلوب، فإن الفريق المحتل للرتبة الأخيرة في البطولة يمكنه الفوز عليك.

ما الفرق بين الدوريين الإيطالي والفرنسي؟
اللعب في إيطاليا دفاعي أكثر، لكن حتى في فرنسا جل الفرق التي نلعب أمامها تركن للدفاع وتلعب على الهجومات السريعة. أعتقد أن الدوريين يتشابهان كثيرا في النهاية.

كيف ترى أطلانتا منافسكم المقبل في عصبة الأبطال ؟
لعبت أمامهم مرات عديدة في السنوات السابقة، لكنهم اليوم أقوى، ويملكون ثقة كبيرة في النفس. تطوروا بشكل كبير أخيرا، وتابعت مباراتهم أمام جوفنتوس (2-2) في الدوري، واتضح لي أنهم فريق قوي. لمقارعتهم يجب أن نكون جاهزين بدنيا، لأنهم يركضون كثيرا. ستكون مواجهة قوية جدا، كما كان الحال مع إنتر عندما كنت ألعب له.

هل تعتقد أنه سيكون موسم باريس؟
نؤمن بذلك. نشعر أننا نملك الإمكانيات لتحقيق الألقاب، لكن شريطة أن نكون مستعدين جيدا. لن تكون المباريات المقبلة سهلة، ويمكن لأي فريق الفوز علينا، إذا تخاذلنا.
ترجمة: العقيد درغام

في سطور
الاسم الكامل: ماورو إيمانويل إيكاردي ريفيرو
تاريخ ومكان الميلاد: 19 فبراير 1993 بروساريو الأرجنتينية
جنسيته: إيطالية وأرجنتينية
مركزه: مهاجم
طوله: 181 سنتمترا
تلقى تكوينه في برشلونة وسامبدوريا الإيطالي
الفرق التي لعب لها:
سامبدوريا وإنتر ميلان الإيطاليين
يلعب لباريس سان جيرمان منذ 2019
لعب 8 مباريات دولية مع منتخب الأرجنتين
ألقابه:
بطل فرنسا مع باريس في 2020
بطل كأس فرنسا مع باريس في 2020
بطل كأس الرابطة الفرنسية مع باريس في 2020
أفضل لاعب في إيطاليا في 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق